عزيزى المستخدم، من فضلك قم بالتسجيل أولاً حتى يمكنك استخدام هذه الخاصية والحصول على نقاط
سجل الآن
من فضلك انتظر قليلا .....
Ali Mohamed
  • صراحة مدرسي المدرسة لا أفهم منهم شيئا لذلك أطرح هذا السؤال: أريد شرحا بسيطا عن المجاز المرسل؟

    • 2015/03/22
    • الصف الأول الثانوى
    • لغة عربية

الإجابة النموذجية بواسطة فريق عمل الأضواء

 المجاز المرسل: هو اللفظ المستعمل فى غير ما وضع له لعلاقة غير المشابهة، ويجب أن تكون هناك قرينة تمنع المعنى الأصلي للفظ .

أو هو كلمة لها معنى أصلي لكنها تستعمل فى معنى آخر على أن يوجد علاقة بين المعنين دون أن تكون علاقة مشابهة، وتعرف تلك العلاقة من المعنى الجديد المستخدمة فيه الكلمة .

ومثال ذلك: "قبضنا على عين من عيون الأعداء"، فلفظ عين هنا ليس المقصود منها العين الحقيقية، وإنما المقصود منها الجاسوس، والقرينة التى تمنع المعنى الأصلي للفظ هنا أنه لا يمكن القبض على العين فقط دون بقية جسد الجاسوس !

وقد سمى المجاز بالمجاز المرسل؛ لأنه غير مقيد بعلاقة واحدة، كما هى الحال فى الاستعارة المقيدة بعلاقة المشابهة فقط،  ولأن علاقاته كثيرة.

وأهم علاقات المجاز المرسل:

1- الجزئية: عندما نعبر بالجزء ونريد الكل.

قال تعالى: (فتحرير رقبة مؤمنة)، فكلمة (رقبة) مجاز مرسل علاقته الجزئية؛ لأنه عبر بالجزء (الرقبة) وأراد الكل (الإنسان المؤمن).

2- الكلية : عندما نعبر بالكل ونريد الجزء .

قال تعالى: (يجعلون أصابعهم في آذانهم) فــ) أصابعهم) مجاز مرسل علاقته الكلية؛ لأنه عبر بالكل(أصابعهم) وأراد الجزء (أناملهم) أي (أطراف أصابعهم) .

3- المحلية : عندما نعبر بلفظ المحل ونريد الموجود فيه

قال الشاعر :

بلادي وإن جارت عليّ عزيزة          وقومي وإن ضنوا عليّ كراما

فــ)بلادي) مجاز مرسل علاقته المحلّية؛ لأنه ذكر البلاد وأراد أهلها فالعلاقة المحلية .

4- الحاليّة : عندما نعبر بلفظ الحال ونريد المكان نفسه.

قال تعالى: (إِنَّ الْأبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ) فقد استعمل (نعيم)،  وهو دال على حالهم، وأراد محل ومكان النعيم وهو الجنة.

5- السببية: وهى تسمية الشىء باسم سببه، أو عندما نعبر بالسبب عن المسبَّب.

رعت الماشية الغيث) المجاز فى كلمة:  الغيث، فهي فى غير معناها الأصلي؛ لأن الغيث لا يرعى، وإنما الذي يرعى النبات؛ حيث إن الغيث سبب للنبات فعُبِّر بالسبب عن المسبَّب .(

6- المسبَّبِيّة: وهى تسمية الشيء باسم ما تسبب عنه.

قال تعالى: (هُوَ الَّذِي يُرِيكُمْ آيَاتِهِ وَيُنَزِّلُ لَكُم مِّنَ السَّمَاء رِزْقًا) المجاز فى كلمة:) رزقًا)، فهي في غير معناها الأصلي؛ لأن الذي ينزل من السماء المطر وليس الرزق، وعبر بالرزق عن المطر؛ لأن الأول (الرزق) متسبب عن الثانى (المطر) .
7- اعتبار ما كان: بأن يستعمل اللفظ الذي وضع للماضي في الحال

قال تعالى: (وآتوا اليتامى أموالهم ..) المجاز في كلمة : (اليتامى) ، فهي فى غير معناها الأصلى؛ لأن اليتيم وهو: من فقد والده قبل الرشد لا يأخذ ماله، وإنما يأخذ المال عندما يتجاوز سن اليُتْم ويبلغ سن الرشد، فاستعملت كلمة يتامى وأريد بها الذين كانوا يتامى، بالنظر إلى حالتهم السابقة .

8- اعتبار ما سيكون: بأن يستعمل اللفظ الذي وضع للمستقبل في الحال.

قال تعالى: (إنَّكَ ميتٌ وإنهم ميتون) المجاز فى كلمة : (ميتٌ) ، فهي فى غير معناها الأصلي؛ لأن المخاطب بهذا هو النبي - صلى الله عليه وسلم - وقد خوطب بلفظ (ميت) وهو لا يزال حيًّا بالنظر إلى ما سيصير إليه أى باعتبار ما سيكون.

سر جمال المجاز: الإيجاز والدقة في اختيار العلاقة مع المبالغة المقبولة.

تعليقات
دعوة الأصدقاء

احصل الآن على أوسمة المشاركة من خلال دعوة أصدقائك، وضع أسمك فى قائمة أبطال الأضواء.

تصويت
هل الأبتدائية بنظام الست سنوات أفضل أم خمس ؟

أعلى