عزيزى المستخدم، من فضلك قم بالتسجيل أولاً حتى يمكنك استخدام هذه الخاصية والحصول على نقاط
سجل الآن
من فضلك انتظر قليلا .....
Mahmoud Mor..
  • لماذا يتسع نهر النيل فى الشمال ويضيق فى الجنوب؟

    • 2015/03/08
    • الصف الأول الثانوى
    • جغرافيا

الإجابة النموذجية بواسطة فريق عمل الأضواء

 السؤال ليس داخل المنهج ولكن هذه هى الإجابة القريبة ولكنها من خارج المنهج:

لى الشمال من أسوان في جمهورية مصر العربية يأخذ النيل في تكوين سهله الرسوبي الخصيب الذي يبدأ  ضيقا ثم يتسع فجأة عند كوم أمبو، ولكنه يضيق ثانية بحيث لا يفصله عن الصحراء فاصل كبير. وعند إدفو يتسع الوادي مرة أخرى ولا يزال يتسع تدريجيا حتى بلدة قنا وبعدها تقترب الهضبة الغربية من وادي النيل ويغير النهر اتجاهه فينحدر إلى الغرب مع ميل قليل نحو الجنوب ومن بعد نجع حمادي يتسع ويبلغ متوسط اتساعه نحو خمسة عشر كيلومترا. ويقل اتساعه عن هذا فيما بين حلوان والصف حيث تتراوح سعته ما بين ستة وعشرة كيلومترات. وفي شمال القاهرة يتسع هذا السهل الرسوبي ممثلا في الدلتا التي تظهر على شكل مثلث قاعدته متركزة على البحر الأبيض المتوسط و رأسه جنوب القاهرة .

ويلاحظ أن النيل دائما يلتزم الجانب الأيمن من الوادي. وهذه الظاهرة ليست واضحة في إقليم قنا حيث يتجه النهر من الشرق إلى الغرب ولكنها واضحة تماما بعد نجع حمادي. ومعنى هذا أن النيل يلقي برواسبه على الجانب الأيسر فيكون سهله الرسوبي وينحت جزءا يسيرا من جانبه الأيمن وظاهرة امتداد السهل الرسوبي على الجانب الأيسر للنيل تعلل بعاملين :

أ- أن مياه النهر في جريانها تحت دوامات تدور عكس دورة عقارب الساعة فيلاحظ أن حركة هذه الدوامات إذا كانت في الجانب الأيمن كانت مطابقة لسير تيار النهر فتزيد في قوته وتعاونه في النحت. وأما الجانب الأيسر فحركة هذه الدوامات مضادة لسير تيار النهر ومضعفة له ويتبع قلة السرعة كثرة الإرساب. فينحث النهر من اليمين ويرسب على اليسار .

ب- أن أكثر الرياح التي تهب على مصر هي من الشمال والشمال الغربي فتدفع بمياه النيل قليلا إلى الضفة الشرقية .

ولاتخضع الدلتا لهذه الظاهرة فالنصف الجنوبي من فرع رشيد تحف به الصحراء  من اليسار وسهل المنوفية عن اليمين. والخروج من هنا على هذه الظاهرة يرجع إلى تاريخ تطور الدلتا التي تكونت في خليج فسيح انتشرت فيه الرواسب انتشارا وقد ساعدت كثرة الرواسب وقلة المد والجزر في البحر الأبيض المتوسط على سرعة تكوين الدلتا. وتعتبر هذه الدلتا ناضجة والمستنقعات والبرك فيها قليلة إذا قورنت بغيرها. وأما سهولها فهي ليست مرتفعة كثيرا عن سطح البحر إذ تنحدر انحدارا تدريجيا من ارتفاع 20 مترا قرب القاهرة إلى ساحل البحر المتوسط وفي الجزء الأدنى من الدلتا توجد بعض البحيرات التي تغطي مساحة 660.000 فدان ويفصلها عن البحر حاجز ساحلي من الرمل قليل الارتفاع. وأثناء فصل الشتاء وعند هبوب بعض العواصف تطغى مياه البحر على جزء عظيم منها .

ويتراوح سمك رواسب النيل الطينية بين 8.3 مترا في الوادي و 9.8 مترا في الدلتا)

تعليقات

اشترك الآن

في قناتنا على اليوتيوب

أعلى