pocket-watch-560937_640هل جلست في نهاية أحد الأيام وتساءلت أين ذهب كل وقتك؟ وكأن الوقت قد مر بسرعة البرق دون أن تنجز فيه شيئًا ذا قيمة، وثمة احتمالات أيضًا بأنك لم تشعر حتى بحصولك على فرصة للاسترخاء أوالاستمتاع ببعض الأنشطة المبهجة.. إذا شعرت بذلك من قبل فكفّ عن التساؤل، وابدأ بإيجاد بعض الإجابات حول كيفية تنظيم الوقت

تعدُّ الاستعانة بسجل يومي للأنشطة من أفضل الطرق التي قد تساعدك على حسن استغلال وقتك.. وسجل الأنشطة أوtime log هو مجرد سجل دقيق لتدوين كل ما تفعله خلال اليوم.. ولكي تبدأ بكتابة سجلك الشخصي اليومي سوف تحتاج إلى بعض الأشياء:

  • سَاعةٍ: ستحتاج إليها لتسجيل وقت بدايتك لأي نشاط على مدى اليوم.
  • مُفكرةٍ صغيرة وقلم: ويجب أن يظلا معك دائمًا؛ لأنك إذا قمت بكتابة الـtimelog على الكمبيوتر أو على لوحة حائط كبيرة فلن تكون قادرًا على حملهما معك دائمًا بسهولة لتحديثهما بالأنشطة على مدى اليوم.
  • برنامجٍ لجدولة البيانات (Excel) spread sheet على الكمبيوتر، وهو ضروري لحساب الوقت المفقود، مقارنة بالوقت الفعلي المستخدم في مختلف الأنشطة على مدى اليوم.
day-planner-828611_640

وعند انتهائك من تحضير جميع أدواتك، ابدأ بكتابة سجل أنشطتك اليومي.. لكن عليك مراعاة ما يلي:

  • أن تبدأ بتسجيل كل شيء داخل الـtime log من لحظة الاستيقاظ حتى وقت خلودك للنوم.
  • لا تكتب وقت البدء والانتهاء لأي من الأنشطة، لكن التزم فقط بكتابة وقت البدء، وليكن وقت انتهائك من أحد الأنشطة هو وقت بدايتك في نشاط آخر.. فمثلًا: تكتب “في الساعة 4:00 تناولت وجبة الغداء \\ 4:30 قمت بغسل الصحون” وهكذا؛ إذ إن هذا سيجبرك على التفكير فيما ستفعله مباشرةً بعد كل نشاط، ولن تُهدر الكثير من الوقت في التفكير فيما تنوي فعله لاحقًا.
  • اكتب أي نشاط تقوم به على مدى اليوم حتى لو كان بسيطًا في نظرك أو تافهًا؛ اكتب متى ذهبت إلى دورة المياه، ومتى تناولت وجباتك الخفيفة، ومتى غسلت أسنانك؛ فكلما كانت بياناتك أكثر دقة كانت استفادتك من الـ time log أكبر.
hourglass-620397_640 (1)

وفي اليوم التالي ابدأ بتحليل جميع البيانات التي حصلت عليها كالتالي:

  • أولًا: تفحَّص قائمتك جيدًا، وانظر فيم تتلخص أغلب أنشطتك اليومية؟ فإذا لاحظت أن أغلبها قصيرٌ ولا يتعدى بضع دقائق يمكنك إيجاد وسيلة مناسبة لتجميعها والقيام بها مرة واحدة بدلًا من القيام بها على فترات متقطعة.
  • ثانيًا: احسب مقدار الوقت المستهلك في الأنشطة العامة كتصفح الإنترنت، والمكالمات الهاتفية، ومشاهدة التلفزيون، وتناول الطعام، والقراءة.. وسنندهش من خلال ذلك التحليل الموضوعي أن حجم الوقت الحقيقي الذي نبذله في كل نشاط على حدة أكبر بكثير مما كنا نتصور.
  • ثالثًا: اسأل نفسك إن كان باستطاعتك تأدية بعض المهام غير المهمة التي تستغرق منك وقتًا طويلًا في آنٍ واحد؛ كترتيب المكتبة أو الملابس في الدولاب.. وكلما ضاعفت من عدد المهام التي تقوم بها أصبحت أكثر استغلالًا للوقت.
computer-1106900_640
  • رابعًا: هل لاحظت أية عادة سائدة لديك تسرق الكثير من وقتك؛ كالإفراط في مشاهدة التلفزيون، أو تصفح الإنترنت؟ إن وجدت إحدى تلك العادات التي تسرق الوقت وتُهدره؛ فلربما عليك التفكير في التقليل منها أو التخلِّي عنها مطلقًا.
  • خامسًا: هل توقعاتك اليومية منطقية ومقبولة؟ فقد نبني أحيانًا توقعات عالية ونضع أهدافًا أكثر من اللازم لتحقيقها على مدى اليوم الواحد ونجد أنفسنا فيما بعد غير راضين عما حققناه حتى وإن كان يومنا مثمرًا وناجحًا؛ لذا لا تتوقع من يومك أكثر من اللازم، وأعد تقييم أعمالك اليومية، واختر الأهم منها لتبدأ به، وقم بتخفيف أعبائك دائمًا؛ حتى لا يصيبك الإرهاق والملل.

بعد أن تعرَّفت الـtime log  وأهميته في إعطائك فكرة مُفصلة عن وقتك وكيفية استغلاله يوميًّا ــ عليك القيام بتلك التجربة، وكتابة سجل أنشطتك اليومي.. ولتبدأ، مثلًا، من الغد ولا تتحجج في عدم امتلاكك وقتًا؛ لأنك بعد استخدامه سيتوافر لديك قسط وفير من الوقت للقيام بالعديد من الأنشطة النافعة والمفيدة.

هذا المحتوى مترجم عن :

?Where Did Your Day Go

اقرأ أيضًا : 

8 أسباب تُشجعك على القراءة!

أفضل أماكن المذاكرة.. المزايا والعيوب!

8 طرق فعالة لتحفيز نفسك!