suleiman_portrait
  • المهنة: خليفة الإمبراطورية الإسلامية والسلطان العثماني
  • تاريخ الميلاد: 6 نوفمبر 1494 في طرابزون – الإمبراطورية العثمانية
  • تاريخ الوفاة: 7 سبتمبر1566 بمدينة سيكتوار- المجر
  • اشتهر بـ: توسيع الإمبراطورية العثمانية وفرض الحصار على فيينا

متى وُلد السلطان سليمان؟وأين؟

وُلد السلطان سليمان القانوني في طرابزون (جزء من تركيا اليوم) عام 1494، وكان والده سليم الأول هو سلطان الإمبراطورية العثمانية آنذاك.. نشأ سليمان في قصر “توبكابي” الساحر الواقع في عاصمة الإمبراطورية “إستانبول”، ثم ذهب إلى المدرسة ليتلقى العلم على يد بعض كبار العلماء المسلمين في ذاك الوقت؛ فدرس مجموعة متنوعة من المواد كالتاريخ والعلوم والأدب والاستراتيجية العسكرية.

تولّي مقاليد السلطة

ساعدت الحياة العملية المبكرة سليمان في إعداده لحين توليه مقاليد الحكم؛ فبينما لا يزال في سن المراهقة تم تعيينه حاكمًا لمدينة كافا؛ فتعلّم السياسة وكيفية تطبيق القانون، كما تعرَّف أيضًا على مختلف الثقافات والأماكن المنتشرة داخل الإمبراطورية العثمانية.

وفي عام 1520، تُوفي  السلطان سليم الأول ليصبح سليمان بذلك السلطان العثماني الجديد وهو في السادسة والعشرين من عمره.

suleiman_and_his_army

توسيع الإمبراطورية العثمانية

بمجرد توليه الحكم، بدأ السلطان سليمان على الفور في إرسال الحملات العسكرية لتوسيع إمبراطوريته.. فلطالما كان يحلم بتكوين إمبراطورية موحدة تمتد من أوربا إلى الهند.. قام سليمان بالعديد من الحملات العسكرية خلال فترة حكمه التي استمرت 46 عامًا، ووصل إلى وسط أوربا للاستيلاء على أجزاء من المجر ورومانيا.. بالإضافة إلى ذلك، قام ببناء أسطول بحري قوي سيطر به على البحر الأبيض المتوسط كله، وفي الشرق الأوسطهزم الصفويين ليتوحد بذلك جزء كبير من العالم الإسلامي،وقام سليمان الأول أيضًا بغزو العديد من الأراضي والمدن الواقعة في شمال إفريقيا.

حصار فيينا

ألقى استيلاء سليمان على المجر الرعب بقلوب الكثيرين في أوربا.. كانت إمبراطورية هابسبورغ في النمسا آنذاك واحدةً من القوى الرئيسة في أوربا، كما كانت من ضمن قادة الإمبراطورية الرومانية وكانت عاصمتهم “فيينا”.

في عام1529، وصل السلطان سليمان على رأس جيشه إلى فيينا وحاصروا المدينة لأكثر من أسبوعين، إلا أن الزحف إلى المدينة كان له أبلغ الأثر على جيش سليمان؛إذ مرض العديد من الجنود وهو ما اضطره إلى ترك معدات الحصار على طول الطريق بسبب سوء الأحوال الجوية.. وعندما حلَّ الشتاء وتساقط الجليد مبكرًا، اضطر سليمان إلى فك الحصار عن المدينة ليلقى بذلك أول هزيمة كبرى له على يد الأوربيين.

الإنجازات

لم تقتصر إنجازات السلطان سليمان خلال فترة توليه حكم الإمبراطورية العثمانية على التوسع العسكري وحده؛ فقد كان قائدًا عظيمًا ساعد في تحويل الإمبراطورية العثمانية إلى قوة اقتصادية هائلة، كما قام أيضًا بإصلاح القانون وبعمل نظام قانوني موحد.. قام السلطان سليمان أيضًا بإعادة صياغة النظام الضريبي، وبناء المدارس، وتشجيع الفنون كافة؛ لذا أُطلق على الفترة التي حكم فيها السلطان سليمان العصر الذهبي للثقافة في الإمبراطورية العثمانية.

وفاته

في 7 سبتمبر 1566، مرض السلطان سليمان وتوفي خلال حملة عسكرية إلى المجر.

حقائق مثيرة عن الملك سليمان الأول

  • اتخذ السلطان سليمان عبدًا يُدعى “إبراهيم الفرنجي” صديقًا له منذ الطفولة؛ ليصبح بعد ذلك مستشاره الأقرب، والوزير الكبير للإمبراطورية العثمانية.
  • يُعتقد أن سليمان ربما كان من نسل “جنكيز خان” من جهة الأم.
  • لقبه الأوربيون بـ“سليمان العظيم”، في حين أطلق عليه شعبه اسم “سليمان القانوني”الذي يعني “المُشرِّع″.
  • هو ثاني من حمل لقب “أمير المؤمنين” في دولة الخلافة العثمانية الإسلامية، وقدَّم الحماية لأية دولة إسلامية تعرضت لغزو خارجي.
  • كان السلطان سليمان يحب الكتابة، وكان شاعرًا بارعًا.

المصدر : Ducksters

اقرأ أيضًا : 

“هركليس″..بطل الأساطير اليونانية

عصبة الأمم

تعرّف بالصور على أنواع السحب والغيوم المختلفة؟