القلب

يعد القلب غرفة المحركات للجسم، فهو المسئول عن ضخ الدم الذي يحمل لنا الحياة في شبكة من الأوعية يصل طولها إلى 97 ألف كيلومتر، وهو يعمل دون توقف وينبض 100 ألف مرة في اليوم و40 مليون مرة في السنة ويصل إلى ثلاثة مليارات نبضة في متوسط العمر، وهو يمد الجسم بالأكسجين والعناصر الغذائية أولًا بأول في الوقت الذي يتخلص فيه من الفضلات الضارة.

يتطور قلب الجنين من خلال مراحل مختلفة داخل الرحم؛ فهو يشبه قلب السمكة في البداية، ثم قلب الضفدعة الذي به حجرتان، ثم قلب الثعبان الذي به ثلاث حجرات، قبل أن تأتي المرحلة الأخيرة التي يكتمل فيها القلب البشري ويكون به أربع حجرات.

يقبع القلب الذي يقترب حجمه من حجم قبضة يد صاحبه في منتصف الصدر خلف عظام الصدر وبين الرئتين ـــ يقبع في غرفة رطبة محمية من كل جانب بالقفص الصدري، وهو يتكون من عضلة من نوع خاص (عضلة القلب) تعمل تلقائيًّا؛ لذلك نحن لسنا  بحاجة إلى أن نعبأ بها، والقلب يسرع أو يبطئ بشكل آلي استجابةً للإشارات العصبية الواردة من المخ والتي تخبره بمقدار الجهد المبذول في الجسم. عادة ما ينقبض القلب وينبسط من 70 إلى 80 مرة في الدقيقة، وتمتلئ الحجرات الأربع بدورة دموية جديدة مع كل نبضة.

وتشكل هذه التجاويف (الحجرات) مضختين منفصلتين في كل جانب من جوانب القلب يقسمهما جدار عضلي يسمى الحاجز، وتسمى الحجرة العليا من كل جانب أُذين، وتتصل بالحجرة السفلى التي تسمى بُطين والتي تعد أوسع وأقوى من خلال صمام مُحكم، ويضخ البُطين الأيسر بقوة أكبر؛ لذلك تُستشعر ضربات القلب بشكل أوضح في الجانب الأيسر من الصدر.

عندما ينقبض القلب يقل حجم الحجرات فيضطر الدم إلى أن يخرج من الأُذنين أولًا ويدخل البُطينين، ثم يخرج من كل بُطين من خلال وعاء دموي كبير متصل بقمة القلب، وهذه الأوعية هي الشريانان الرئيسيان، أحدهما يحمل الدم إلى الرئتين لتحصل على أكسجين ويسمى الشريان الرئوي، والآخر ينقل الدم المؤكسج لتوه إلى باقي أجزاء الجسم ويسمى شريان الأورطى، والأوعية التي تجلب الدم إلى القلب تسمى الأوردة، ويسمى الوريدان الرئيسيان المتصلان بالقلب الوريدين الأجوفين.

2

توصيل الدم

بما أن القلب يقع في مركز جهاز توصيل الدم، إذًا فهو ضروري للحياة، فالدم ينقل الأكسجين من الرئتين ليصل إلى سائر أعضاء وأنسجة الجسم، وهو يتخلص من ثاني أكسيد الكربون الذي يصل إلى الرئتين عند خروج الزفير، ويوزع الدم أيضًا الغذاء فيحمله من الجهاز الهضمي، ويوزع الهرمونات أيضًا فيحملها من الغدد، تمامًا مثل سريان خلايا الجهاز المناعي في مجرى الدم لاكتشاف أي عدوى، ويحمل الدم فضلات الجسم إلى الكلى والكبد لفرزها والتخلص منها.

فإذا كان القلب يقوم بوظائف حيوية متعددة، فمن الحكمة أن نعتني به؛ إذ إن أمراض القلب زاد معدلها على نحو منتظم على مدى القرن الماضي خاصة في الدول الصناعية بسبب التغيرات في النظام الغذائي ونمط الحياة، وتعد أمراض القلب السبب الرئيسي للوفاة سواء للرجال أو النساء بالولايات المتحدة الأمريكية؛ إذ إن 700 ألف شخص يموتون سنويًّا، وهو ما يعادل 29% من إجمالي الوفيات السنوي، وعالميًّا تتسبب أمراض القلب في موت 7,2 مليون شخص سنويًّا.

هذا المحتوى مقدم رسميًا من

ناشونال جيوجرافيك

اقرأ أيضًا : 

كيف تتخلص من إدمان طفلك للكمبيوتر؟

حقيقة جديدة.. القرآن يتكون من 14 حرفًا فقط!!

الجماجم الكريستالية سحر خارق مزيف !