hgdyu

يلعب العنف دورًا كبيرًا في حياتنا هذه الأيام، ذلك الدور الذي لم نعهده من قبل، فعلى الرغم من أن معظم الأطفال في إيرلندا – على سبيل المثال- يكبرون ويترعرعون وسط عائلات سعيدة ومفعمة بالحب فإن بعض الأولاد معرضون لخطر العنف في منازلهم ومجتمعاتهم، فإيقاف التنمر والحفاظ على أمن المجتمعات يعتبران من المخاوف الحقيقية لدى الأولاد والآباء.

مشكلة العنف:

إن التنشئة وسط ثقافة العنف قد ينتج عنها أطفال خائفون لا ينعمون بالأمان في وقت مبكر من حياتهم، فقد يتعلمون ألا يثقوا في الكبار ويصيروا مزعزعي الثقة ومهزوزين عندما يكبرون. وقد يعتقد الأطفال أيضًا أن العنف والتعسف يعدان طرقًا فعالة في التواصل وإحراز ما يريدون. إن الطريقة التي ننشئ أولادنا بها اليوم سوف تشكل طبيعة العالم الذي نعيشه في المستقبل. ولذلك موضوع الأطفال والعنف يعد مشكلة تهمنا كلنا سواء كنا آباء أم لا.

ترى الجمعية الأيرلندية لمنع القسوة على الأطفال أنه حان الوقت لنا أن نتخذ اللازم، وقد أصدرت بناءً على ذلك كُتيبًا خصيصًا لمساعدة الآباء والقائمين على رعاية الأطفال ورد به بعض النصائح، أهمها:

• كن على علم بشتى أنواع العنف الذي يضر الأطفال.

• احمِ الأطفال من المواقف التي يشوبها عنف.

• ولتُعَلِّم الأطفال طرقًا إيجابية لحل المشكلات من دون عنف.

stop-1290997_640

للآباء دور فعال :

• الأبوة الإيجابية تعني: أن تكون عطوفًا ومُحبًّا، وفي الوقت نفسه تقيم حدودًا صارمة. وتجدر الإشارة إلى أن اتباع أسلوب الحب والاهتمام والمدح سوف يحث الأطفال على السلوك الذي توده الآباء منهم.

• تذكر أن الأطفال يكتسبون أغلب سلوكهم من تقليد الكبار، فإذا ثُرت وغضبت وصرخت وشتمت وأرهبت غيرك فبذلك تُعلِّم الطفل أن يقوم بالمثل.

• لا أحد منا معصوم من الخطأ، فكلنا نخطئ أحيانًا، فلتعتذر إذا أخطأت، ووضح أسباب كون السلوك غير سليم.

•تأكد من أن عينيك على ما يشاهده أولادك على شاشة التليفزيون وشبكة الإنترنت، وعلمهم أن يقيموا مناقشة حول المواقف التي يشاهدونها، وأن تكون لهم نظرة ناقدة. وسوف يفيد انتقادك للعنف وتعليقاتك عليه في توصيل الرسالة أيضًا.

• وازن بين مشاهدة التليفزيون والاتصال بشبكة الإنترنت لممارسة بعض الأنشطة.

• علِّم الثقة والثبات.

• هذا يعني أن تجد طرقًا لتلبية احتياجاتك في حين تحترم احتياجات الآخرين. حاول ألا تُشدد النبرة على عبارات مثل: “ولد شاطر” أو “بنت شاطرة” إذ إن هذه العبارات أحيانًا ما تضايق الأولاد وتمنعهم من إسعاد الآخرين. فالأطفال بحاجة إلى تعلُّم الدفاع عن أنفسهم بطريقة بعيدة عن العنف. يمكنك مساعدتهم من خلال التدريب على عبارات مثل “لا أحب أن تقتحمني”.

المصدر :ISPCC

أقرأ ايضا ً : 

خطوات بسيطة تساعد بها طفلك في أداء الواجبات المدرسية

8 أفكار مدهشة للتفوق الدراسي

8 نصائح مهمة لتحقيق أفضل متابعة للأطفال ودراستهم!