إنه دب الشمس الانطوائي أصغر عضو في عائلة الدببة، والذي يعيش منعزلًا في الغابات الكثيفة المنخفضة بجنوب شرق آسيا.. يعيش في المنطقة الممتدة من جنوب الصين إلى شرق الهندحتى إندونيسيا جنوبًا،وقد أطلق عليه هذا الاسم لوجود فرو أبيض أو ذهبي اللون في منطقة الصدر،وهو ما يمثل -كما تقول الأسطورة- شروق الشمس.

لدى دب الشمس جسمٌ عضليٌّ ممتلئ، وأذنان صغيرتان، وخطم قصير وهو ما أكسبه لقب “الدب الكلب”..أما عن فروه الأسود فهو قليل جدًّا وناعم لتجنب ارتفاع درجة حرارته في الطقس الاستوائي، ولكنه سميك وخشن ليحميه من المطر وخشونة الأغصان وفروع الشجر.

ينمو دب الشمس ليصل حجمه نحو نصف حجم الدب الأسود الأمريكي تقريبًا، وتكون الذكور أكبر قليلًا من الإناث؛ إذ يبلغ طولها 5 أقدام (1.5متر) وتزن 150 رطلًا (75 كجم) وهو الحجم الذي يناسب طبيعة حياتها، ويسمح لها بالتنقل بسهولة بين الأشجار.

  ومن المفارقات العجيبة أن دب الشمس كائن ليلي؛ فهو يتنقل في الغابة ليلًا فيأكل الفواكه والتوت والحشرات والطيور الصغيرة والسحالي والقوارض، ويساعده في ذلك حاسة الشم القوية لديه وشدة طول مخالبه التي تتجاوزالـ4 إنشات (10 سم) التي يستخدمها في فتح الأشجار واستخراج أعشاش النمل الأبيض..فضلًا عن ذلك، لدى دب الشمس لسانٌ طويلٌ ورفيعٌ يستخدمه في استخراج العسل من خلايا النحل، وهو ما منحه لقب “دب العسل”.

ومن الجدير بالذكر أنه لا يُعرف سوى القليل عن الحياة الاجتماعية لهذه الدببة، لكن هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أنها تتزاوج مرة واحدة فقط، وتقوم الأمهات ببناء العُش على الأرض لتضع واحدًا أو اثنين من الدببة الرضيعة العمياء التي يزن الواحد منها 11 أوقية (325جرامًا) تقريبًا، وقد شوهدت الأمهات وهي تضم أشبالها بين أذرعها أثناء تجولها في الغابة مشيًا على أرجلها الخلفية – وهي سمة نادرة بين الدببة.. وبعد شهرين، تتمكن هذه الأشبال من المشي والحركة، ثم تُفطم بعد أربعة أشهر، إلا أنها تظل مع أمهاتها سنتين أو أكثر.

نتيجة لموطنها المنعزل وشخصيتها المنطوية، لا توجد حاليًّا معلومات كافية لتحديد ما إذا كانت الدببة الشمسية مُعرضة لخطر الانقراض أم لا، لكن العلماء يخشون ما هو أسوأ؛ إذ تفقد هذه الدببة مسكنها نتيجة لعمليات إزالة الغابات والصيد الجائر بلا رحمة من أجل فرائها، فضلًا عن المزارعين الذين يتعمدون قتلها عند رؤيتها في الحال بسبب أكلها للمحاصيل الزراعية كزيت النخيل وجوز الهند والموز، وقد تُقتل الأمهات أيضًا من حين إلى آخر حتى يمكن الاستيلاء على الصغار وتربيتها كحيوانات أليفة.

حقائق سريعة

الحالة: مهددة بالانقراض

النوع: ثدييات

النظام الغذائي: قارت (آكل للحوم والعُشب معًا)

متوسط العمر في البرية: تعيش حتى 25 عامًا

الحجم: 4-5 أقدام (1.2-1.5م)

الوزن: 60- 150 رطلًا (27-70 كجم)

هل تعلم أن…؟

“دب الشمس″ باللغة المالاوية يعني“من يحب الجلوس عاليًا فوق الأشجار”.

الحجم بالنسبة لرجل طوله متران(6 أقدام):

size-sun-bear-160-2911-cb1455081249

هذا المحتوى مقدم رسميًا من

ناشونال جيوجرافيك

اقرأ أيضًا : 

نجمة البحر.. حيوان مفترس بلا دماغ أو دماء!

الفهد الصيَّاد أسرع حيوان في العالم!

الفقمات القطبية.. كائنات عملاقة وأمهات حنونة