3602659

ويقع هذا القصر الأثرى الهام والذى يعد تحفة معمارية رائعة في آخر شارع المقياس بجزيرة الروضة النيلية بالركن الجنوبي الغربي منها وهي معروفة بإسم منطقة المقياس نظرا لوجود مقياس النيل الشهير بها حيث يجتذب السياح الأجانب والرواد المصريين قصر المانسترلي باشا ومتحف سيدة الغناء العربي أم كلثوم الملحق بأحد مبانيه فهو أثر تاريخي هام وتحفة معمارية أصيلة وقد تم تشييده عام 1851م على الطراز الإسلامي ضمن مجموعة بنائية قام بإنشائها حسن فؤاد المانسترلي باشا والذى يرجع موطنه إلى بلدة مانستر بمقدونيا وهو المتبقي من تلك المجموعة وتبلغ مساحته حوالي 1000 متر مربع ومالك القصر وفي عهد والي مصر عباس باشا الأول ثالث من حكم مصر من الأسرة العلوية كان كتخدا مصر خلال الفترة من عام 1850م وعام 1854م وكلمة كتخدا كلمة تركية تعني أمين أو وكيل الوالي ثم أصبح بعد ذلك محافظاً للقاهرة عام 1854م ثم وزيرا للداخلية عام 1857 في عهد محمد سعيد باشا الذى خلف عباس باشا الأول وقد توفى ودفن بالقاهرة عام 1859م .

unnamed

ويتميز هذا القصر بوجود قاعة واسعة جدا قرب مدخله بالطابق الأرضي شهدت إعلان قيام الجامعة العربية عام 1945م وظلت مقرا لإجتماعات تأسيسها مدة طويلة حيث كان الملك فاروق يلتقي فيها بالملوك والرؤساء العرب في الفترة بين عام 1945م وعام 1947م وبصدر القاعة صورة تجمع مابين الملك فاروق ملك مصر والملك عبد العزيز آل سعود ملك السعودية وبينهما عبد الرحمن عزام باشا أول أمين عام الجامعة العربية وصاحب فكرة تكوينها وهذه القاعة تستغل الآن في إقامة الحفلات الموسيقية حيث أصبح القصر منذ عدة سنوات مقرا للمركز الدولي للموسيقي وكذلك يتم فيها عمل ندوات للشعر والأدب والقصر عموما عبارة عن تحفة معمارية نادرة تطل على النيل وقد بنى هذا القصر على أطلال سرايا السلطان الأيوبي الملك الصالح نجم الدين أيوب ويتكون من هذه القاعة المذكورة في السطور السابقة وهي صالة مستطيلة مسقوفة بسقف خشبي إلي جانب جناح بالجهة الغربية يضم قاعة للمعيشة وحجرتين للنوم وحمام بالإضافة إلى حجرة أخرى بالجهة الشمالية ويحيط بالقصر من الجهة الجنوبية الغربية شرفة خشبية تطل على النيل من خلال بوائك ثلاثية من الخشب زخرفت أسقفها بزخارف نباتية وهندسية ويتوج واجهات القصر رفرف خشبي على هيئة كورنيش يطلق علي طرازه الكورنيش المصري وقد تم زخرفة الجدران والسقف من الداخل بأسلوب الباروك والروكوكو الأوروبي الذي إنتشر بكثرة في المنشآت التي تم بناؤها في وقت بناء هذا القصر وقد نفذت هذه الزخارف بواسطة التلوين بالألوان الزيتية على الأسقف الجصية والخشبية .

Screen-Shot-2020-02-09-at-11.49.59-AM

ويتوسط ساحة القصر الخارجية مقياس النيل والذى يعد أقدم الآثار الإسلامية في مصر يعد مسجد عمرو بن العاص بمصر القديمة والذى كان يستخدم لتقدير حجم فيضان النيل كل عام والذى علي أساسه يتم تقدير قيمة الضرائب والخراج في العام التالي لكل فيضان نظرا لأن حجم الفيضان بالزيادة او النقصان هو الذى يتحكم في نظام رى الأراضي الزراعية وبالتالي إنتاجيتها السنوية من المحاصيل وكذلك يوجد مبني صغير ملحق بالقصر مساحته حوالي 250 متر مربع تم تخصيصه كمتحف لسيدة الغناء العربي أم كلثوم يحوى مقتنياتها وتذكاراتها والأوسمة والنياشين التي حصلت عليها من مصر والدول العربية وجدير بالذكر إنه قد تم إنشاء جسر علي فرع النيل الصغير يصل كورنيش النيل عند مصر القديمة بقصر المانسترلي باشا روعي في تصميمه أن يتمشى مع طراز بناء القصر .

unnamed (1)
أما المركز الدولي للموسيقي والذى أصبح مقره بقصر المانسترلي باشا منذ عام 2001م فلم يكن هناك موقع أكثر ملاءمة لإحتضانه سوى هذا القصر حيث تتلاقى نغمات كبار فنانى العالم ولما يتمتع به من مزايا صوتية قلما تتوافر فى مكان آخر مما يضعه على قائمة الأماكن التاريخية المجهزة طبيعياً لحفلات الموسيقى وقد عمل هذا المركز منذ إنشائه على تحقيق الحوار الحضارى فى مجال الموسيقى العالمية والكلاسيكية عن طريق إستضافة باقة من كبار الفنانين والموسيقيين العالميين وتعريف الجمهور المصرى بهم

 وقد أصبحت حفلات المركز الدولى للموسيقى ملتقى لصفوة المجتمع من محبى هذا الفن الراقى بعد أن أتاحت لهم هذه الحفلات فرصة حضور عروض موسيقية لعازفين عالميين لم يكن بإستطاعتهم متابعتها إلا فى كبرى المسارح العالمية ومن ناحية أخرى قام المركز بتنظيم عدد من ورش العمل لكبار الفنانين الأجانب الذين يتم دعوتهم للمركز ليستفيد منها الدارسون فى المعاهد الموسيقية ويتعرفوا من خلالها على آخر المستجدات فى هذا الفن الرفيع وعلاوة علي ذلك يقوم المركز بتنظيم محاضرات ومسابقات محلية للهواة فى هذا المجال بما يحقق له المساهمة فى الإرتقاء بالذوق الفنى الموسيقى .