1

بات الحاسب الآلي من أهم وسائل التكنولوجيا الحديثة وأكثرها إفادةً لنا على الإطلاق؛ إذ يساعدك في إنجاز كثير من المهام والوظائف.. وعلى الرغم من ذلك يمكنه وبسهولة بالغة إهدار وقتك فيما لا ينفع، ويعاني كثيرٌ من الأطفال من قضاء المزيد من الوقت أمام الكمبيوتر، وهو ما يثير غضب وحنق الآباء.. ولقد شُبِّه إدمان الكمبيوتر ـ خاصة إدمان الألعاب أو المحادثات النصية ـ في قوة تأثيره بإدمان العقاقير والمخدرات، ربما لم يصل طفلك إلى مثل هذه الدرجة من الخطورة إلا أن الاستخدام المُفرط قد يؤدي مستقبلًا للعديد من المشكلات؛ لذا اتبع تلك النصائح حتى تقضي على إدمان طفلك للكمبيوتر:

أولًا: بعض الحلول الممكنة

  • تحدث مع طفلك حول استخدامه المفرط للكمبيوتر:

   في بعض الأحيان، يُستخدم الكمبيوتر كوسيلة للهرب من الواقع؛ لذا فإن كان طفلك يواجه بعض المشكلات التي تدفعه “للهرب” منها فحاول معرفتها ومعالجتها بقدر المستطاع.

  • ضع الكمبيوتر في مكان مفتوح إن لم تفعل ذلك حتى الآن:

أحيانًا، يعد مجرد إخراج الكمبيوتر من غرفة طفلك كافيًا للحدِّ من استخدامه المفرط له، كما يسهل عليك مراقبة أدائه عليه.

 2

  • أنشئ كلمة مرور بحيث لا يمكن لأحد تشغيله سواك:

ومع ذلك، لا ينصح باتباع تلك الطريقة مع الأطفال الأكبر سنًّا ممن قد يحتاجون للكمبيوتر لأسباب دراسية، وما إلى ذلك.

  • اكتشف ما مدى إدمان طفلك للكمبيوتر:

   ما الشيء الذي يدمنه بالتحديد؟! فمثلًا، هل يقضي معظم وقت استخدامه في اللعب أم في المحادثات النصية أم في تصفُّح شبكة الإنترنت فقط؟

أمَّا إن كان مدمنًا على اكتساب المعلومات والمعرفة فليس هناك أدنى مشكلة في ذلك ما دامت قانونية وآمنة ولائقة؛ لأن استخدام الإنترنت بغرض التعلُّم بدلًا من أية استخدامات أخرى غير لائقة ـ لهو أمر عظيم؛ لذلك امتدح طفلك على رغبته في التعلّم، وعلى استخدامه المفيد للكمبيوتر.. ويُلاحظ أن بعض الأطفال يمرون ببعض المراحل؛ كأن يحبوا مواقع الدردشة أولًا، ثم يقرروا أنها غير ذات فائدة؛ لينتقلوا بعدها إلى استخدام المواقع التعليمية كمواقع برمجة الكمبيوتر، أو التاريخ، أو المواقع العلمية… إلخ. وإذا كان الأمر كذلك فلا داعي للقلق على الإطلاق.

 3

  • حدِّد سقفًا زمنيًّا للوقت المسموح باستخدام الكمبيوتر يوميًّا:

واقعيًّا، نادرًا ما تنجح تلك الطريقة نتيجة ضغوط الحياة العصرية.. ولكن، كلما كبر الطفل كان أقدر على تحديد ذلك الوقت بنفسه، والتحكُّم في تنفيذه.

  1. أمَّا إذا لم يستطع التحكم في وقته أمام الكمبيوتر من تلقاء نفسه، فابدأ باستخدام مؤقت للساعة، حتى ما إذا انتهى الوقت تجبر طفلك على ترك الكمبيوتر فورًا.
  2. أما عن نفسك أنت فعليك أن تكون قدوة حسنة له؛ بأن تُحدد سقفًا زمنيًّا لاستخدامك للكمبيوتر أيضًا؛ لأن الأطفال إذا وجدوك تتبع قواعدك الخاصة فعلى الأرجح سيقومون هم أيضًا باتباعها.

 4

  • استبدل بعض الأنشطة المفيدة لطفلك بالوقت الذي يقضيه أمام الكمبيوتر:

فمثلًا، يمكنك اصطحابه إلى المكتبة، أو أن تأخذه هو وزملاءه ليلعبوا معًا في النادي.

5

  • عليك أن تكون على دراية تامة بما يفعله طفلك على الكمبيوتر:

تحقق من سجل متصفح الإنترنت؛ لتعرف المواقع التي قام بزيارتها، كما يمكنك أيضًا تنزيل برنامج راصد لوحة المفاتيح أو key logger لمراقبة البرامج التي يستخدمها.

  • قم بتحميل أو شراء أحد البرامج التي تقيِّد استخدام الكمبيوتر:

  غالبًا ما يجد الآباء صعوبةً في فرض حدٍّ زمنيٍّ معين على أطفالهم؛ تجنبًا لحدوث شجار معهم.. ولكن، إذا لزم الأمر يمكنك شراء أحد البرامج التي إمَّا تفرض قيدًا زمنيًّا أو تمنع استخدامه، إلا أنه لا ينبغي تطبيق هذا على الأبناء ما فوق سن الـ20؛ إذ يُعد ذلك مزعجًا وغير ملائمٍ بالنسبة لهم.

  • إذا كان لديك أكثر من جهاز كمبيوتر في البيت:

فعليك مراقبتها جميعًا؛ كي تضمن عدم استخدام طفلك لأيٍّ منها بسرية، تحقق أيضًا من سجل متصفح الإنترنت لترى ما إذا كان هناك أي من المواقع التي لم تقم بزيارتها من قبل.

 8

ثانيًا: بعض المشكلات المتوقعة

 

  • اتبع تلك الخطوات بالترتيب إذا استمر طفلك في استخدام الكمبيوتر بإفراط:

 

  1. كلِّف طفلك ببعض المهام الإضافية.
  2. احرمه من وقت مشاهدة التلفزيون.
  3. عاقبه بحبسه في البيت لبعض الوقت.
  • حذِّر طفلك:

على الرغم من عدم تفضيل استخدام أسلوب التهديد في تعاملك مع طفلك فإنه في حالة عدم تحكمه في وقته أمام الكمبيوتر ـ سوف تحرمه منه ومن أية أجهزة إلكترونية أخرى كالتلفزيون والآي بود والآي باد واللاب توب والهواتف المحمولة والهواتف الذكية… إلخ.

 6

ثالثًا: بعض التحذيرات

                              

  • كن مستعدًّا للتعامل مع نوبات غضب طفلك في أثناء محاولاتك لمعالجة إدمانه للكمبيوتر.
  • لا تجعله يعوِّض كل الوقت الذي كان مخصصًا للكمبيوتر؛ إما بمشاهدة التلفزيون، وإما في الألعاب الإلكترونية؛ لأنه من الوارد جدًّا إدمان تلك الوسائل الترفيهية أيضًا، إلا أنه يمكن اعتبار إدمان مشاهدة التلفزيون أمرًا “حميدًا”.

 7

رابعًا: بعض الملاحظات

 

  • تذكر دائمًا أن هناك الكثير من الأشياء المفيدة التي يمكن قراءتها عبر الإنترنت.
  • يرتكب الأشخاص بعض الأخطاء الحتمية المقصودة وغير المقصودة عند استخدامهم شبكة الإنترنت لأول مرة؛ لذا إذا قام طفلك بارتكاب أحد هذه الأخطاء فلا تعاتبه، وأتح له الفرصة للتعلّم منها.

مترجم من : Wiki How

اقرأ أيضًا : 

8 نصائح مهمة لتحقيق أفضل متابعة للأطفال ودراستهم!

كيف يمكن لألعاب الفيديو مساعدة طفلك على النجاح في الدراسة؟

كيف تساعد أبناءك على تحسين الخط والإملاء؟