boy-330582_1280

استراتيجيات يمكن اتباعها لتحفيز الأطفال لبذل أقصى ما لديهم

إذا كان لديك طفل يتعسر في المدرسة ومتطلباتها ولا يبدو متحفزًا لبذل أي مجهود فأول شيء عليك أن تفعله هو أن تكتشف ما إذا كانت لديه أي معوقات تقف في طريقه، فمشكلات التعلم والمشكلات الاجتماعية ومشكلات الانتباه كلها قد تؤدي إلى عزوف الأولاد عن الانخراط في المدرسة والتقدم دراسيًّا.

ومع ذلك فليس كل طفل لا يؤدي كما ينبغي في المدرسة – أو بمعنى آخر لا يبذل قصارى جهده ليتقدم دراسيًّا – لديه مشكلة من الممكن تشخيصها. وهذه مجموعة من الإرشادات للآباء لتحفيز الأولاد على بذل أقصى ما لديهم.

family-1784371_1280

كن حاضرًا

إن اشتراكك باعتبارك أب أو أم في الحياة الدراسية لابنك يعد أمرًا ضروريًّا لالتزامه بالعمل، ولتساعده في أداء الواجبات المنزلية، ودعه يستشعر أنك متواجد لتجيب عن أسئلته. ولتحافظ على عادة سؤاله عما تعلَّم في المدرسة ولتجذبه إلى الدراسة. وبإظهار اهتمامك بالحياة الدراسية لابنك فأنت تبين له أن المدرسة شيء ممتع ومثير. وهذا له فاعليته خاصة مع الصغار الذين سرعان ما يتحمسون لما تتحمس إليه. قد يتخذ المراهقون موقفًا عدوانيًّا إذا أكثرت عليهم الأسئلة لذلك، ولتحاور ابنك المراهق حول تفاصيل يومك أيضًا، فالحوار أفضل بكثير من الاستجواب.

ومن الضروري أيضًا أن تظل معنيًا ومهتمًا، لكن أعط للأولاد الأكبر سنًّا مساحة أكبر للحرية، فلو وقفت على رأس ابنك طوال الوقت وهو يؤدي الواجب المنزلي فسوف تتولد لديه روح المقاومة وسيقل حماسه للعمل، ناهيك عن التوتر الذي سيصيب علاقتكما.

candy-2087627_1280

استخدم أسلوب التعزيز 

يتوتر العديد من الآباء بشأن مكافأة أولادهم على حسن تصرفهم أو تأديتهم لعملهم، وقد تنقلب المكافآت العينية وما يصاحبها من بهجة إلى نوع من التنغيص. لكن ثمة تحفيز غريب يروق للطفل. تذكر لورا فوهرمان الاختصاصية في علم النفس العصبي بالمعهد الأمريكي لقدرات الطفل العقلية: “يستجيب الأطفال بفاعلية لأنماط التعزيز الاجتماعي مثل المدح والإطراء والأحضان وإشارة اليد (هاي فايف) ومثل هذه الأشياء، ومن ثم ينجزون أعمالهم لأن ما حدث معهم راق لهم”.

وتشجع كين شوستر الاختصاصية في علم النفس العصبي بالمعهد الأمريكي لقدرات الطفل العقلية الآباء على الاستعانة بأساليب المكافأة بأي شكل من الأشكال، لكن قدم المكافأة بعدما يقضي الطفل مدة من الوقت في أداء الواجب المنزلي، ويقترح نوعًا من المكافأة يسهل الحصول عليها وفي الوقت نفسه تُسعد الطفل مثل اصطحابه لشراء آيس كريم أو قطعة حلوى، وينصح بتقسيم الواجبات إلى مهام وتقسيم قالب الحلوى إلى قطع ومع إنجاز كل مهمة يُكافأ بقطعة.

chocolates-3193666_1280

كافئ على المجهود بدلًا من النتيجة

الرسالة التي تود توصيلها مفادها أنك تقدر الجد والاجتهاد وتحترمه، فمدح الأطفال على الجد والاجتهاد عند القيام بالمهام الصعبة وعلى بذل مجهود جبار وعلى محاولة تأدية المهام التي لم يكونوا متأكدين من تأديتها بنجاح كلها تُعلِّهم كيف يستمتعون بتحفيز أنفسهم. ويؤدي مدح الأولاد على درجاتهم الجيدة التي يحصلون عليها بسهولة إلى تسلل فكرة أنه لا داعٍ لبذل مجهود.

دعهم يرون الصورة الكاملة

يمكن لرسائل التذكير البسيطة بالنسبة لأطفال اليافعة الذين تعلموا مفهوم تأجيل إشباع رغباتهم – التي تشير إلى أهدافهم طويلة المدى أن تحفزهم في أغلب الأحيان، فرسائل التذكير تساعد العديد من طلاب المرحلة الثانوية الذين يتراخون عند التحاقهم بالجامعة، فهي تذكرهم بأنهم إذا تمادوا في التراخي فسوف يرسبون ويحولون من كلياتهم. ويوضح الدكتور فهرمان قائلًا: “إن ربط المدرسة بأهدافهم طويلة المدى يجعلهم يستشعرون أن ما يقومون به من أعمال يعد إنجازًا على المستوى الشخصي”.

girl-1641215_1280

دعهم يخطئون

لا يمكن أن يحصل الطالب على تقدير امتياز في كل اختبار يجريه أو تكليف يؤديه. وبما أن الأولاد بحاجة إلى تشجيع وأنه من المفيد تحفيزهم لبذل قصارى جهدهم، فلتعلم أن الانتكاسات أمر طبيعي. فأحيانًا ما تكون الطريقة الوحيدة التي يتعلم منها الأولاد كيفية التحضير السليم للمدرسة هو عن طريق إدراك ما يحدث عندما يكونوا غير مستعدين.

استعن بمساعدة خارجية

إن إحدى الطرق التي تمنع توتر علاقتك بابنك هو إيجاد طالب أكبر منه سنًّا (سواء من مدرسته أو خارجها) ليساعده في تحصيل دروسه، وسيتقاضى هذا الطالب مبلغًا زهيدًا مقابل ذلك، فعندما يكون سنه مقاربًا لسن ابنك فمن المرجح أنه سينصت لما يقول.

تذكر إليزابيث والدة الطفل أليكس الذي يعاني من اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة: “الواجب المنزلي يعتبر مصدرًا للخلافات”، وتذكر أيضًا أنها استعانت بمجموعة الطلاب لمساعدة أليكس في تأدية الواجب المنزلي في بعض الليالي، وأفادت قائلة: “إن ابني تصرف معهم على نحو أفضل، ولم تنشب الصراعات أو الخلافات التي تقترن بتأدية الواجب المنزلي في أغلب الأحيان”.

woman-613309_1280

تحالف مع المعلم

ثمة شيء آخر يعتبر أحد أهم الأشياء التي يمكنك القيام بها لابنك هي أن تعمل جنبًا إلى جنب مع معلمه، فقد يكون للمعلم بصيرة بطريقة تحفيز ابنك أو ما يشكل عقبات أمامه، وبناءً عليه يمكنك المشاركة بأي استراتيجيات أو معلومات لديك.

كانت إليزابيث تتصل بمعلم ابنها قبل اليوم الأول من التحاقه بالمدرسة وتقدم نفسها وتبلغه بأن ابنها يعاني من اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة ويجد صعوبة في التركيز، وكانت تخبره ببعض النصائح والإرشادات التي تراها مفيدة مع أليكس فكانت تكتب إرشادات متعددة الخطوات على السبورة، وكانت تنقر على كتفه عندما يتمشى في الفصل لتتأكد أنه منتبه، وكانت تستعين بأسلوب القرص الذي يفيد في تنشئة صغار الأطفال ويفيد أكثر الطفل الذي يعاني من اضطراب نقص الانتباه مع فرط الحركة.

يؤكد الدكتور كاروثرز التي غالبًا ما تضع نظامًا تطلق عليه اسم بطاقة التقرير اليومي “أنه لابد من التأكد من أن كل من المدرسة والبيت على النهج نفسه”، ومن خلال هذا يحصل الطفل على نقاط من معلمه على أشياء مثل استكمال المهام واتباع الإرشادات من المرة الأولى.

school-649390_1280

أوجد دعمًا لنفسك

إنه لشيء يدعو للإحباط أن ترى ابنك يهرب من المدرسة، ويدعو للإحباط أيضًا أن يجد الطفل صعوبة في التركيز. تقول إليزابيث: إنها تشعر في أغلب الأحيان أنها مُنتقدة لأن لديها ابنًا يجد صعوبات كثيرة في المدرسة.

 لدى بعض المدارس مجموعات دعم لآباء الأولاد الذين يفتقرون إلى التحفيز الذاتي، وتحث إليزابيث على إنشاء مجموعة دعم في مدرسة ابنك إذا لم يتوفر بها. وتضيف قائلة: “إنه شيئ يدعو للاطمئنان أن تسمع أنك لست الوحيد، ومن المفيد أيضًا أن تسمع أُناسًا ينتظرون سماعك عندما تتحدث عن كيفية مواءمة نظام المدرسة، أُناس يوجدون معالجًا ويتحدثون إلى المعلمين”.

ينصح الدكتور كاروثرز قائلًا: “إذا كنت تشعر فعليًّا بالغضب أو الإحباط من أولادك فاتخذ خطوة للوراء وضع الأمور في سياقها”.

من الضروري أن تضع أهدافك نصب عينيك: فقد لا يصبح ابنك فائق التميز، ولذلك ينبغي عليك التركيز على المجهود الذي تبذله والالتزام الذي تبديه بدلًا من النتيجة. إذا توقعت إنجازًا كاملًا من الطفل الذي يعاني من صعوبات في المدرسة فسوف تجن.

وتقول إليزابيث عن مجهوداتها لمساعدة ابنها: “أنا لا أحاول جعل ابني شخصًا غير نفسه، إنني فقط أريد منه أن يبذل أقصى ما لديه”.

إقرأ أيضاً :

بأمر العلم: لا تسلّوا أطفالكم بهواتفكم

كيف تتخلص من إدمان طفلك للكمبيوتر؟

كيف تقلل من إفراط أبنائك في استخدام التقنيات الحديثة؟