1

بينما كنت جالسًا داخل الفصل إذا بالمُعلم وقد أعلن عن إجرائه اختبارًا كبيرًا في غضون أيام قليلة؛ فإذا كنت ممن يكرهون الدراسة بمفردهم عند اقتراب موعد الامتحانات فعليك إذًن أن تعثر على شريك للدراسة! ولكن، كيف يمكنك اختيار ذلك الشريك؟ فهل من الآمن أن يكون صديقك الحميم؟ وهل سيستطيع حقًّا أن يكون الشريك الأفضل لك في الدراسة؟

لمعرفة الإجابة عن تلك الأسئلة، قم باتباع تلك الإرشادات السريعة لكيفية اختيار شريك الدراسة؛ حتى لا تكون مُشتتًا عندما يحين موعد الامتحانات.

5 سمات رئيسة في شريك المذاكرة المثالي:

  1. يدوِّن الملاحظات:

 يقوم أي زميل مذاكرة مجتهد بأخذ ملاحظات جيدة أثناء الحصة وهو أمر جيد؛ لأنه عندما يقوم بتدوين تلك الملاحظات سيصبح لديك نسخة منها إذا حدث وتغيبت لأسباب مرضية.

  1. يشارك داخل الفصل:

 باختيارك زميل مذاكرة  يقوم دائمًا برفع يديه للإجابة عن أسئلة المُعلِّم سيعود عليك بالنفع في نهاية الأمر؛ لأن ذلك يعني أن زميلك هذا يعرف كل الإجابات لجميع الأسئلة، وهذا بدوره يعد أمرًا جيدًا، خاصة عندما تتعثر في أيٍّ منها.

  1. يحصل على درجات جيدة:

  يبدو أمرًا بديهيًّا.. أليس كذلك؟ لأنك لن تحب أن تذاكر مع زميل يتصفح الكتب ولا يفقه ما بداخلها؛ لذا اختر زميل دراسة يحصل على درجاتك نفسها أو أعلى منها.

  1. لديه أسلوبٌ مماثلٌ في المذاكرة:

 ليس لدى كل الطلاب الطريقة نفسها في المذاكرة والتعلُّم؛ فمثلًا: هل أنت مفكر وتحتاج إلى بعض الوقت لمعالجة الأمور؟ فربما عليك إذن ألا تختار المتعلِّم الحركي؛ وهو ذلك الشخص الذي يتحرك ويمشي أثناء المذاكرة، اختر شخصًا لديه نفس طريقتك في المذاكرة لتحقيق التفوق.

  1. يكون منطلقًا وودودًا:

  إذا كان من الصعب دائمًا إرضاء والدتك، فهي وعلى الرغم من محاولاتها ليست شريكًا جيدًا للدراسة إذًن.. اختر من لن يُنقص من عزيمتك إذا أجبت بشكل خطأ، ولن يوبخك إذا تأخرت ولو دقيقة واحدة.

classroom-1189988_640

5 سمات لشريك المذاكرة السيئ:

 

  1. يُشتت ذهنك:

 صديقك الحميم على الأرجح شخص رائع، ومع ذلك فقد لا يكون هو أفضل زميل دراسة لك، وهذا بسبب تشتّت الذهن؛ فإذا وجدت نفسك وقد انتهى بكما الأمر إلى تصفح الفيسبوك والضحك على تعليقات الأصدقاء فأنت بهذا لا تقوم بواجبك وهو الاستعداد للامتحان؛ لذا تخلّص من عوامل التشتّت أثناء المذاكرة، ثم يمكنك مقابلة أصدقائك والاجتماع بهم لاحقًا.

  1. يحصل على درجات ضعيفة:

 الإيثار له موضعه ومواقفه المناسبة، ويُعد مساعدة شخص آخر وتعليمه أمرًا رائعًا، خاصة عندما يكون في أمس الحاجة للمساعدة.. وعندما تختار زميل مذاكرة مناسبًا فاجعل هدفك هو أن تعثر على ذلك الذي تستفيد منه أكثر؛ لأنه ليس بالوقت الملائم لاختيار شخص مُقصر داخل الفصل، ويمكنك في وقت لاحق أن تساعد الآخرين وتتأكد من أنك تُساعد نفسك أيضًا.

  1. يفتقد الدافع والحماس:

 ابعد عن الذين يكرهون المذاكرة؛ لأنك ستنفق نصف وقتك تقريبًا محاولًا تشجيعهم على إنجاز المهمة المطلوبة، وهو ما سيضيع وقت المذاكرة الثمين.

  1. غير مستعد:

 عليك ألا تكون الطالب الوحيد الذي دائمًا ما يبدو مستعدًّا وحاملًا معه دفتر الملاحظات والكتب المدرسية وأوراق المراجعة؛ لذا تجنّب زميل الدراسة الذي يسعى للحصول على الدرجة النهائية من وراء اجتهادك ومجهودك الشخصي.

  1. ينتقدك دائمًا:

في كل فصل، دائمًا ما يوجد ذلك الطالب الذي يعرف كل شيء، حتى لو كان يحصل على الدرجات النهائية في الامتحانات، إلا أنه قد لا يكون أنسب زميل دراسة خاصة عندما يكون دائم الانتقاد؛ لأنك لن تقدم أفضل ما لديك إذا كنت تحاول مجرد الحفاظ على تقديرك الذاتي.. اختر شخصًا يُقدر إسهامك أثناء المذاكرة.

مترجم من : How to Find a Study Partner in Class

اقرأ أيضًا : 

5 نصائح تجعلك تقرأ كتابًا كاملًا كل يوم!

كيف تتخلص من العادات السيئة إلى الأبد؟!

كيف يمكنك بناء عادات جديدة في أقل وقت ممكن؟!