1

تعرَّف الأسباب التي تدفعك إلى تنظيم جدول للمراجعة، وكيف يمكنك القيام بذلك..

أهمية عمل الجدول

هناك العديد من الأسباب التي تجعل من إعداد جدول للمراجعة أمرًا مهمًّا، منها:

الأسهل: لن يكون عليك إضاعة الوقت في تحديد ما عليك مراجعته أو مذاكرته؛ لذا سيكون لديك ما يكفي من الوقت للقيام بذلك بشكل صحيح.

التحكُّم الجيد في الوقت: لن تجد نفسك في سباق مع الوقت المُخصص للمراجعة مع اقتراب موعد الامتحانات.

عدم التعرض للإجهاد الذهني والبدني: لا يتيح لك الجدول الزمني فرصة التأكد من قيامك بالمراجعة المطلوبة منك فحسب، بل يمنحك أيضًا فرصة الحصول على قسط من الراحة.

المراجعة بشكل أفضل: إن التخطيط الجيد لوضع جدول للمراجعة يعني أنك لن تنسى أو تُفرِط في مذاكرة أي من الدروس على حساب دروس أخرى.

كيف تبدأ؟

سوف تحتاج إلى شيء لكتابة الجدول الزمني الخاص بك..

يمكنك أن تكتبه بخط اليد، أو تطبع أحد الجداول اليومية الفارغة الموجودة على الإنترنت، أو حتى تلك الموجودة على هاتفك المحمول.

ومع ذلك فإن النسخة الورقية تكون هي الأفضل عادة؛ حيث يمكنك تركها في أي مكان لرؤيتها والرجوع سريعًا إليها للاطلاع على ما عليك القيام به، ما دمت متأكدًا من أنها مكتوبة بخط واضح.

2

كم تملك من الوقت؟

الخطوة الأولى هي أن تعرف ما المدة التي ستحتاجها للمراجعة.

ابدأ بكتابة مواعيد الامتحانات داخل الجدول الزمني الخاص بك، فضلًا عن أي التزامات أخرى من شأنها أن تمنعك من المراجعة.

وقد ترغب في ترميز كل موضوع، وتلوين كل أوقات المذاكرة بلون محدد لجعل الجدول أكثر سهولة في القراءة.

تذكر أنه لا يمكنك قضاء كل الوقت في المراجعة؛ إذ ستحتاج حتمًا إلى أن تأخذ فترات منتظمة من الراحة خلالها، فضلًا عن أخذ إجازة أسبوعية لمدة يوم واحد؛ حتى لا تُصاب بالإجهاد والملل.

 ما الذي يحتاجه جدولك؟

قسِّم موادك إلى أجزاء صغيرة يمكن التحكم فيها.. واعتمادًا على طبيعة امتحاناتك قد يكون تم تقسيم كل مادة إلى أقسام متعددة.

ويمكنك أيضًا فصل تلك الأقسام إلى دروس أقصر، أو أن تُقسم الدروس إلى موضوعات تحتاج إلى مراجعة، مثل تعلُّم المفردات مرة، وتعلُّم القواعد في مرة أخرى وهكذا.

وبمجرد تقسيم المواد، حدد الوقت الذي تحتاجه لمذاكرة كل درس.

 يجب أن تحاول مذاكرة بعض الفصول على مرة واحدة أو مرتين؛ حتى تستطيع الربط بين الموضوعات وبعضها.

أما عن الأقوال المأثورة، أو تعلُّم المفردات، فالأنسب أن يُخصص لها فترات قصيرة ومتعددة للمذاكرة؛ حتى تتمكن من تذكُّرها جيدًا.

يجب عليك أيضًا تحديد مقدار الوقت الذي تحتاجه للتمرين على حل الامتحانات.

3

وبمجرد أن تكتب كل الموضوعات التي تحتاج إلى مُراجعتها، يمكنك البدء في وضعها في جدول زمني خاص بك:

                 ــ ابدأ بالموضوعات الكبيرة أولًا وحدد لها وقتًا، ثم تليها الموضوعات الأصغر حجمًا.

                 ــ اخلط بين الموضوعات السهلة والصعبة أثناء تحضير الجدول؛ فكثير من الموضوعات الصعبة في وقت واحد قد تجعلك محبطًا ويائسًا.

                 ــ  خطط جيدًا لكل يوم؛ فمثلًا لا تضع الموضوعات الأكثر صعوبةً في نهاية اليوم وقد أصابك الإرهاق والتعب.

                 ــ لا تنسَ مواعيد امتحاناتك؛ فإذا كان لديك مثلًا فترة كبيرة قبل الامتحان الأخير يمكنك أن تُغطي كثيرًا من الموضوعات التي تحتاج لمراجعة.

قم بإجراء بعض التغييرات

على الرغم من أنه لا فائدة لأي جدول زمني إلا إذا كنت جادًّا في اتباعه فقد تحتاج إلى إجراء بعض التغييرات فيه من وقت لآخر.

على سبيل المثال، قد تُقرر أن عليك القيام بمزيد من المراجعة قبل أحد الامتحانات، أو قد تترك بعض الأيام دون الالتزام بالجدول بسبب مرض أصابك.

بالإضافة إلى ذلك، يجب عليك دائمًا أن تراجع الجدول الزمني؛ لترى حجم التقدُّم الذي أحرزته من الجزء المُقرر عليك مراجعته.

يمكنك فعل ذلك أسبوعيًّا، وانظر إلى ما قد تم إنجازه بنجاح، وما لم تتمكن من تحصيله، وإلى أي مدى تشعر بالرضا عن أدائك، ثم انظر إلى الجدول الذي خططت له للأسبوعين التاليين وقرر بعدها ما إذا كنت تحتاج إلى إجراء أي تغييرات أم لا.

مترجم من : Making a revision schedule

اقرأ أيضًا : 

إجابة أي سؤال حول كيفية تنظيم الوقت!!

كيف يمكنك تنظيم جدول مذاكرة لمراجعة أفضل قبل الامتحان!

المشكلات الطارئة التي قد تواجهك أثناء الامتحان.. وكيفية التعامل معها؟