فتاة خجولة

بعض الأطفال لديهم صفة الخجل لدرجة أنها تصبح صفة أساسية فيهم، وتبدأ مشكل الطفل عندما يدخل المدرسة، حيث هذه الحياة الإجتماعية الواسعة، والتي لا يوجد فيها “ماما” و”بابا” ليختبئ ورائهما أو ليترك لهما التصرف في أموره الخاصة والتعامل بالنيابة عنه مع الآخرين.

يقول الدكتور ياسر حسن أخصائي الأمراض النفسية والعصبية للأطفال، هناك فروق فردية بين الأطفال فنجد أن بعض الأطفال يتميزون بكونهم إجتماعيون وجريئون نجد البعض الآخر خجولين، وهؤلاء يشكل تواجدهم في مجتمع كبير مثل مجتمع المدرسة يتسبب لهم في الإحساس بالقلق وعدم الارتياح.

وهذه مجموعة أساسيات يجب أن تتبعها الأم لتساعد بها طفلها على التعامل داخل سُوَر المدرسة منها:

- على الأم والأب أن يكونان مثالاً أعلى لطفلهما من خلال علاقتهما بالآخرين ومدى اندماجهم مع المحيطين

- لا يجب على الأم أن تطلق على الطفل صفة الخجل داخل البيت أو أمام الغرباء ، لأن ذلك يدفعه للتقوقع أكثر

- تعمد وضع الطفل في مواقف تجعله مضطراً للتعامل مع الآخرين ، لإيجاد لنفسه الطريقة التي يستطيع من خلالها التفاعل والاندماج مع الآخرين

- اصطحاب الطفل في أول يوم دراسي وتعريفه بالأطفال والمعلمين الموجودين لكسر حدة الموقف بالنسبة له

- تعليم الطفل أن يؤدي واجباته المدرسية ولبس ملابس المدرسة كاملة بمفرده فإن ذلك يحببه في المدرسة ويخلق بداخله الثقة بالنفس الأمر الذي يقلل من درجة الخجل داخل المدرسة

- لا يجب أن يتم ذلك بعيداً عن المعلم بل يجب أن يشاركها أيضاً في متابعة الطفل

اقرأ ايضًا:

أسعار أهم مستلزمات المدارس هذا العام

4 طرق فعالة لعلاج عنف الأطفال فى المدارس الابتدائية

كيف تنمِّي مهارة القراءة لدى أولادك؟

المصدر: صدى البلد