work-management-907669_1280

هناك العديد من الأسباب التي قد تدفعك إلى تنظيم جدول للمراجعة، كما يوجد العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها القيام بذلك، فلنتعرَّف سوياً على أهم تلك الأسباب وعن كيفية إعدادك لجدول منظم للمذاكرة:

أهمية عمل الجدول

هناك العديد من الأسباب التي تجعل من إعداد جدول للمراجعة أمرًا مهمًّا منها:

الوسيلة الأسهل للتنظيم: فلن يكون عليك إضاعة الكثير من الوقت في تحديد ما عليك مراجعته أو مذاكرته؛ لذا سيكون الوقت كله مُخصصاً للمذاكرة والمراجعة فقط.

التحكُّم الجيد في الوقت: لن تجد نفسك في سباق مع الوقت المُخصص للمراجعة مع اقتراب موعد الامتحانات؛ إذ يتيح لك الجدول استغلال كل وقتك الاستغلال الأمثل.

عدم التعرض للإجهاد الذهني والبدني: لا يتيح لك الجدول فرصة التأكد من قيامك بالمراجعة المطلوبة منك فحسب، بل يمنحك أيضًا فرصة الحصول على قسط من الراحة، وذلك عن طريق إدخال بعض فترات الراحة ووضعها بداخل الجدول على مدار اليوم.

المراجعة بشكل أفضل: إن التخطيط الجيد لوضع جدول للمراجعة يعني أنك لن تنسى أو تُفرِط في مذاكرة أي من الدروس على حساب دروس أخرى.

diary-614149_640

كيف تبدأ؟

في البداية، عليك بكتابة هذا الجدول، ويمكنك ذلك عن طريق العديد من الوسائل المعتادة أو الحديثة؛ فيمكن كتابته إما بخط اليد، وإما بطبع أحد الجداول اليومية الفارغة الموجودة على الإنترنت، أو حتى باستخدام تلك الموجودة على هاتفك المحمول.

ورغم توافر الوسائل الحديثة والمُوفرة للكثير من الوقت، إلا أن النسخة الورقية لا تزال هي الأفضل والأوسع انتشاراً؛ حيث يمكنك تركها في أي مكان لرؤيتها والرجوع إليها سريعًا للاطلاع على ما عليك القيام به. فقط كن متأكدًا من أنها مكتوبة بخط واضح يسهُل قراءته.

كم تملك من الوقت؟

أولاً: عليك أن تحدد عدد أيام المراجعة المتبقية لك قبل بدء الامتحانات.

ثانياً: ابدأ بكتابة مواعيد الامتحانات داخل الجدول، بالإضافة إلى أي التزامات أخرى من شأنها أن تُعطلك عن المراجعة في أي من الأيام المذكورة في الجدول. ويمكنك أيضاً ترميز كل مادة عن طريق تلوينها بلون مُحدد لجعل الجدول أكثر سهولة في القراءة.

وبطبيعة الحال، لا يمكنك قضاء كل الوقت في المراجعة؛ إذ ستحتاج حتمًا إلى أخذ فترات منتظمة من الراحة خلالها، فضلًا عن أخذ إجازة أسبوعية لمدة يوم واحد؛حتى لا تُصاب بالإجهاد والملل. لذلك، لا تنس كتابة تلك الأوقات داخل جدولك أيضاً.

paper-606649_640

ما الذي يحتاجه جدولك؟

عليك أولاً أن تقسِّم موادك إلى أجزاء صغيرة يسهُل مراجعتها..وقد تكون المادة الواحدة مُقسمة بطبيعة الحال إلى فروع رئيسية مثل مادة الرياضيات (جبر، هندسة، حساب مثلثات) وهكذا..

وقد تحتاج أحياناً إلى تقسيم الدروس الكبيرة إلى موضوعات أصغر حتى تتمكن من مراجعتها بسهولة، مثل تعلُّم المفردات مرة، وتعلُّم القواعد في مرة أخرى وهكذا.

وبمجرد انتهائك من تقسيم المواد، حدد الوقت الذي تحتاجه لمذاكرة كل جزء على حدا. وفي بعض الأحيان، قد يتطلب منك الأمر مذاكرة بعض الدروس معاً في جلسة واحدة أو جلستين؛ حتى تستطيع الربط بين الموضوعات وبعضها البعض.

أما عن القواعد اللغوية، أو تعلُّم المفردات، فمن الأنسب اقتطاع وقت قصير لمذاكرتها يومياً لتجنب تكدُّس المعلومات وكي تتمكن من تذكُّرها جيدًا. ولا تنس أيضًا تحديد مقدار الوقت الذي تحتاجه للتمرين على حل الامتحانات.

أنت الآن قد قمت بكتابة كل الدروس التي تحتاج إلى مُراجعتها وأوقات الامتحانات وأوقات الراحة وأوقات حل التمارين في ورقة خارجية، ابدأ في تنظيمها وكتابتها في جدولك خاص بحيث:

ــ تبدأ بالدروس الكبيرة أولًا وحدد لها وقتًا، ثم تليها الدروس الأصغر حجمًا.

ــ اخلط بين الموضوعات السهلة والصعبة أثناء تحضير الجدول؛ فمذاكرة الكثير من الدروس الصعبة في وقت واحد قد يجعلك محبطًا ويائسًا.

ــ خطط جيدًا لكل يوم؛ فمثلًا لا تضع الموضوعات الأكثر صعوبةً في نهاية اليوم وقد أصابك الإرهاق والتعب.

ــ ضع أمامك دائمًا مواعيد الامتحانات؛ حتى تظل متذكرًا كمّ الوقت المتاح لك قبل امتحان كل مادة، والذي تستطيع خلاله مراجعة كل الدروس بشكلٍ جيد.

عدِّل جدولك باستمرار

تكُمن الفائدة العظمى لأي جدول في اتباعه بشكل جدي. لذلك، قد تحتاج إلى إجراء بعض التغييرات فيه من وقت لآخر كي تتمكن من الالتزام به كلياً. فعلى سبيل المثال، قد تُقرر تخصيص المزيد من الوقت في مراجعة أحد المواد قبل الامتحان، أو قد تترك بعض الأيام دون الالتزام بالجدول بسبب مرض أصابك.

بالإضافة إلى ما سبق، عليك مراجعة جدولك دائمًا ؛ لترى حجم التقدُّم الذي أحرزته من الجزء المُقررعليك مراجعته، و يمكنك فعل ذلك يوميًا أو أسبوعيًّا، لترى ما قد تم إنجازه بنجاح، وما لم تتمكن من تحصيله، وإلى أي مدى تشعر بالرضا عن أدائك، ثم انظر إلى الجدول الذي خططت له للأسبوعين التاليين وقرر بعدها ما إذا كنت تحتاج إلى إجراء أي تغييرات عليه أم لا.

المصدر: Bright Knowledge

اقرأ أيضًا:

كيفية التعامل مع ضغوط الامتحانات والتغلب على الخوف المصاحب لها!

المشكلات الطارئة التي قد تواجهك أثناء الامتحان.. وكيفية التعامل معها؟

8 طرق فعالة لتحفيز نفسك!