1

سالار دو أويوني- بلويفيا

من هذه الأماكن الخيالية  سالار دو أويوني هو أكبر مجمع للملح في العالم. خلال موسم الأمطار في بوليفيا، يتحول هذا المكان إلى مرآة عملاقة  ذات مدى انعكاسي شاسع للدرجة التي جعلتها تستخدم حقيقةً في معايرة الأقمار الصناعية. تشكَّل هذا المجمع عبر القرون عن طريق التحام العديد من البحيرات في عصر ما قبل التاريخ لتكوين كتلة واحدة عملاقة من الماء.

2

بحر النجوم- جزيرة فادهو، جزر المالديف

خلال ساعات النهار، يبدو هذا الشاطيء طبيعيًا كغيره من الشواطيء الأخرى، ولكن بمجرد غروب الشمس من الأفق، تدب فيه الحياة ويتحول المكان ليلًا إلى بقعة متلألئة ومذهلة من الأنوار؛ إذ تضيء العوالق النباتية في البحر لتبدو وكأنها آلاف من النجوم الساطعة واللامعة في سماء الليل.

3

جبال تيانزي- الصين

لا يمكن تخيُّل وجود تلك الجبال الطويلة والرفيعة على كوكب الأرض، والتي تبدو للوهلة الأولى مُعلقة في الهواء، وهو ما جعل المخرج الشهير “جايمس كاميرون” يستعين بها في تصويره لفيلمه Avatar. تشكلت هذه الجبال تحت سطح الماء منذ 380 مليون عام، ولكن ساعد تدفق المياه على تدمير الصخور الرملية المحيطة بها، لتُخلِّف ورائها تلك الأعمدة الطويلة الهشة. يصل طول بعض هذه الجبال إلى أكثر من 4000 آلاف قدم فوق سطح الماء.

4

ديدفيلي- صحراء ناميبيا

كانت هذه الصورة مصدَر إلهام لكثير من الفنانين. نعم، من الصعب عليك تصديق هذا، ولكن هذه ليست واحدة من اللوحات السريالية لأحد الرسامين العالميين؛ إنها صورة من “الوادي الميت” بصحراء ناميبيا. ربما كانت حرارة الشمس الحادرقة هي من قتلت جميع أشكال الحياة في هذه الغابة قديمًا، فأصبحت الآن مجرد صحراء قاحلة وجافة.

4

وادي الظباء- أريزونا، الولايات المتحدة الأمريكية

تتجمع مياه السيول خلال موسم الرياح الموسمية في مصب مجرى النهر الواقع فوق أخاديد وادي الظباء بولاية أريزونا الأمريكية، لتنهمر بعدها في اندفاع داخل تلك الممرات الضيقة. تآكلت هذه الممرات ونحتت بفعل السيول عبر مئات السنين لتزداد عمقًا وانسيابية مما أدى إلى نحت الصخور على هذه النحو الفني الجذَّاب.

5

جزيرة سانتوريني- اليونان

من كان يتوقع أن الجزيرة التي دمرها ثوران بركاني تدميرًا هائلًا في القرن السادس عشر سيصبح مكانًا جميلًا ومحبوبًا للسائحين!!

هذا بالظبط هو ما حدث لجزيرة “سانتوريني” اليونانية- جنة الرومانسية ووجهة العشاق من جميع أنحاء العالم.

6

الشاطيء الأحمر- بانجين، الصين

تتسبب إحدى النباتات العشبية في تلوين شاطيء بانجين الصيني باللون الأحمر الدموي كما هو موضح بالصورة، وهي نوع معين من الأعشاب البحرية الذي يُعرف بـ “سويدا” والذي يبدأ في النمو بين شهري أبريل ومايو. تبقى هذه الأعشاب خضراء طوال فصل الصيف، ولكن بحلول فصل الخريف يتحول لونها إلى الأحمر القاني.

لهذا، إذا مللت زيارة الشواطيء الطبيعية بمياهها الزرقاء التقليدية، عليك السفر لرؤية هذا الشاطيء بكل تأكيد.

7

الطريق إلى الجنة- جبل هوا شان، الصين

يقع جبل “هوا شان” جنوب مدينة “هوايين” بمقاطعة شنشي الصينية، وهو واحد من أكثر الأماكن خطورة في العالم؛ إذ يُعرف أيضًا بـ “جبل الموت” نظرًا لخطورة تسلُّقه. يأتي كثير من السياح من جميع أنحاء العالم إلى لتسلُّق هذا الجبل في محاولة منهم لاختبار مدى شجاعتهم وإقدامهم على مواجهة الخطر؛ إذ يُعرضون حياتهم للخطر مع كل خطوة يخطونها فوقه.

المصدر : Lifehack

إقرأ أيضاً : 

هل تمتلك الزرافة قلبان؟!

مجرات لم تسمع عنها من قبل..

غابات الخيزران في اليابان