إذا كنت تريد ان تحصل علي ذاكرة حديدية ، فلعلك تتساءل وتبحث عن الخطوات الواجب اتباعها من أجل تحسين الذاكرة وتقويتها. الخبر السار هنا هو أنه يمكن لأي شخص أن يزيد من قدرته على استرجاع المعلومات من خلال خطوات بسيطة وفعَّالة لست مضطرًا معها لإجراء تغييرات جذرية في نمط حياتك.

فيما يلي ست خطوات لتحسين مستوى ذاكرتيك الطويلة والقصيرة المدى.

1. نل قسطًا وافرًا من النوم :

content-young-asian-girl-sleeping-in-bed_1262-4941

 الأشخاص المعرضون دائمًا لضغوط حياتية قاسية من الحصول على قدر كاف من النوم، الأمر الذي يؤثر على إدراكهم المعرفي بطريقة سلبية. ولكن على الجانب الآخر، يساعد الحصول من 7 إلى 9 ساعات على الأقل من النوم يوميًا على تحسين مستوى الذاكرة وقوتها بشكل ملحوظ.

2. تحدَّى قدراتك الذهنية :

Reverse-Brainstorming

إذا أردت تحسين ذاكرتك، ابحث عن الطرق الفعّالة التي تتحدي بها قدراتك الذهنية. تُعد الكلمات المتقاطعة وألعاب الذاكرة من الأدوات المذهلة لتحسين الذاكرة والتي يمكن الوصول إليها بسهولة عبر شبكة الإنترنت.

تأتي معظم هذه الألعاب في شكل تطبيقات مجانية تستخدم كوسيلة فعّالة لقتل الوقت، وهي ألعاب تعمل على تحفيز الخلايا الذهنية من خلال تقوية المسارات العصبية مما ينتج عنه تحسنًا ملحوظًا في الذاكرة.

3. تناول أطعمة صحيّة :

overhead-view-of-healthy-breakfast-ingredients_23-2147666376

يمكن للطعام الذي تتناوله أن يلعب دورًا مهمًا في قدرة المخ على تخزين واستدعاء المعلومات؛ إذ يتسبب سوء التغذية في ضرر أكبر مما قد تتخيل، في حين أن تناول أطعمة كالتوت البري والكرفس والشوكولاتة الداكنة من شأنه أن يحسِّن من مستوى الذاكرة وقوتها.

تعمل مضادات الأكسدة على تنقية الجسم من السموم الضارة ولهذا عليك بتناول الاطعمة الغنية بها لما لها من تأثير إيجابي على قوة الذاكرة. على العكس من ذلك، تتسبب الأطعمة المصنعة أو تلك الغنية بالسكريات في خمول المخ وتشتت الإنتباه.

4. نل قسطًا من الراحة

man-with-laptop-making-time-out-gesture_1368-4989

يعمد الناس أثناء الاستذكار إلى الجلوس لساعات طويلة أمام الكتب أو المذكرات في محاولة منهم لاستيعاب أكبر قدر من المعلومات في أقل وقت ممكن، إلا أن هذه الطريقة ليست الخيار الأفضل بكل تأكيد؛ إذ تقل قدرة المخ على الاحتفاظ بالمعلومات كلما زاد وقت الاستذكار والتركيز عن الحد المسموح به.

يحتاج عقلك للراحة من وقت لآخر؛ إذ تتسبب كثرة المعلومات في إجهاد المخ وتشتته تمامًا مثلما يُجهد بدنك عند الإفراط في ممارسة التمارين الرياضية.

لهذا، خذ قسطًا من الراحة بين فترات قصيرة ولكن منتظمة من المذاكرة وتجنب تكديس المعلومات داخل مخك تمامًا، وعندما تلحظ صعوبة في الانتباه لما تستذكره من معلومات، نل قسطًا من الراحة فورًا وسيشكرك مخك على ذلك بكل تأكيد.

5. ابدأ في ممارسة الرياضة:

close-up-of-woman-running-with-unfocused-background_23-2147600468

تعتبر التمارين الرياضية وسيلة رائعة لزيادة تدفق الدم المُحمل بالأكسجين والعناصر الغذائية إلى المخ. وقد لاحظ الملتزمون بممارسة التمارين الرياضية يوميًا تحسنًا ملحوظًا في قوة الذاكرة طويلة المدى. جرِّب الجري لمدة 20-30 دقيقة ثلاثة أيام في الأسبوع إذن وستلحظ الفرق!

6. تأمل:

serious-man-thinking_1149-1328

يمكن للعقل البشري معالجة الكثير من المعلومات في آن واحد، ولكن قد تُصعب الكثير من المشتتات المحيطة به من قدرته على نقل المعلومات إلى الذاكرة طويلة المدى. هنا يأتي دور التأمل الذي يمكن بممارسته لمدة 10 دقائق يوميًا فقط أن يُحسن من قدرتك على التركيز، الأمر الذي سيسهل عليك من استرجاع المعلومات والحقائق المهمة بسرعة.

ثمة تطبيقات إلكترونية مختلفة يمكنها مساعدتك على ممارسة التأمل بطريقة منتظمة كتطبيق Headspace.

خلاصة القول، تحدَّى قدراتك الذهنية، احترم بدنك وأحسن إليه بالطعام الصحي والنوم المنتظم والراحة وسيعمل عقلك بكفاءة عالية كما ينبغي.

المصدر : lifehack

إقرأ ايضاً : 

7 طرق فعالة للاستيقاظ مبكرًا

6 خطوات لكتابة موضوع تعبير شائق

أهمية مشاركة الملاحظات الدراسية بين زملاء الفصل