pexels-photo-132922-1024x683

عادة ما يجري كل طالب اختبار موضوع تعبير خلال دراسته، لكن ما يجعل الكتابة أمرًا صعبًا هو طريقة ممارستها.
 فبدلًا من تضييع الوقت في التساؤل عما يجب أن تفعله، فكِّر في اتباع نظام يوجه طاقتك ومجهوداتك. فإذا لم يكن لديك نظام مألوف، هذه بعض النصائح والإرشادات لتبدأ:
  1. حدد موضوعك

يستحيل أن تكتب مقالًا جيدًا إلا إذا حددت موضوعًا له، ففي الوقت الذي قد يُفرض عليك موضوع كجزء من تكليف قد ترد مرات يكون لك فيها مطلق الحرية لاختيار موضوع. ولتضع في الاعتبار أية شروط أو قيود يتضمنها التكليف، وحاول أن تجد محورًا للعمل. وعلى الرغم من أن مقالك قد يتناول بعض الأفكار العامة فإنك بحاجة إلى التركيز على فكرة أساسية من خلال المقال.

  1. حدد أفكارك الرئيسية

ستتناول كل فقرة من مقالك فكرة بعينها تدعم الموضوع الرئيسي للمقال، استعن بهذه النقاط لتبدأ إطار الخطوط العريضة للمقال.

يجب أن تتدفق النقاط بشكل منطقي بين النقطة والتي تليها، وتُدِّعم كل فكرة أساسية بمجموعة من الجُمَل. ويكون إطار الخطوط العريضة هذا بمثابة آلية منظمة مما يساعد على تماسك أفكارك، ويمهد لك الطريق لتنظيم الأفكار عندما ترد إلى ذهنك.

  1. اكتب مقدمة

يجب أن تتطرق المقدمة لكل فكرة أساسية يتناولها مقالك، وتشير أيضًا إلى طريقة دعم الأفكار الأساسية لمحور المقال، والمقدمة بمثابة ملخص للمقال، وهي تُساعد القارئ على الإحاطة بمضمون المقال، ومن ثم تحثه على استكمال قراءته لأنها تشير إلى مقصده من البداية.

يجب أن تكون المقدمة مثيرة، ولا بد أن تدفع القارئ لقراءة المقال وتثير فضوله عما يحتويه بقية المقال. فكِّر في أن تتضمن المقدمة كلمة مقتبسة تتناول صُلب موضوع المقال أو بها حقيقة مذهلة.

176703-1454873506-f807419d75f4b7c76021ce0dccc2a374

  1. اكتب جسم المقال

يبدو حجم مقالك في جسمه حيث تتناول كل فكرة أساسية في فقرة أو فقرتين. ولتبدأ كل فقرة بإعادة تقديم الفكرة الأساسية التي ذُكرت في المقدمة، على أن تتم تغطيتها بأن تكتب ما يدعمها من جُمل تُناصر الفكرة المطروحة. إنك بحاجة إلى أن تتأكد من صياغة ما لا يقل عن ثلاث جمل في الفقرة الواحدة حتى تتسم الفقرة بالمتانة والتماسك، ومع ذلك فأنت لست مُقيدًا بثلاث جمل فقط، فلو صاروا خمس أو ست جمل تدعم الفكرة فهذا رائع.

  1. اكتب خاتمة محبوكة

إنك تؤكد من خلال الخاتمة أن أفكارك متماسكة ومترابطة، ومن خلالها أيضًا تعيد صياغة محور المقال.

قد يكون للخاتمة الموجزة فاعلية، لذلك من الضروري ألا تكون أكثر من ثلاث جمل، فلتوضح المعلومات وتختزلها وتستهدف تعزيز أفكارك بعبارة خاتمة.

  1. راجع مقالك

عندما تنتهي من المسودة الأولى فقد حان وقت المراجعة والتدقيق، فلتنتبه للتفاصيل كلها وتُراجع النص لُغويًّا. ولتعلم أن الأفكار البرَّاقة ستنطفئ إذا لم تُعبر عنها بطريقة سليمة وجذابة.

إذا كانت مراجعة مقالك أمرًا صعبًا بالنسبة لك فلتطلب ذلك من زملائك أو معلمك أو إخوتك أو والديك، فقد يكونوا على استعداد لرصد الأخطاء التي ربما تغفلها، ولتأخذ ملاحظاتهم في الاعتبار وتنظر ما يمكن تطبيقه منها ليتحسَّن مقالك.

يجب عليك أن تراجع المقال مرة أخرى فورانتهائك من تحريره، فهذا يؤكد لك أن أي تغييرات قد أُجريت لم تعترض انسياب الأفكار وتسلسلها. ينبغي عليك أن تستعد لاستئناف عملك والاستمتاع بشعور أنك أديت مهمتك على أحسن وجه عندما تنتهي من المراجعة الأخيرة.

المصدر : Life Hack

اقرأ أيضًا : 

11 عادة تساعدك على كسر روتين الدراسة المُمل

8 وسائل نحو تعلُّم أسرع وذاكرة أفضل

كيف تشعل حماسك عند فقدانك الرغبة في المذاكرة؟