twitter-292994_640

قبل أن يؤسس مارك زوكربيرج موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كنا دائمي التواصل مع الأهل والأقارب، وكنا نستمتع بالحياة، فنتفاعل مع شروق الشمس ونبتهج لزُرقة السماء.. وستفاجأ إذا قررت قطع علاقتك بمواقع التواصل الاجتماعي بأن الحياة مستمرة كما هي؛ فلم يختفِ القمر مثلًا أو توقفت الشمس عن الحركة!

ولكن هناك ثمانية أشياء قد تحدث لك إذا قاطعت مواقع التواصل الاجتماعي:

  1. ستشعر بالسعادة والرضا تجاه حياتك

في الواقع الافتراضي للحياة على مواقع التواصل الاجتماعي، أصبحت مقارنة نفسك بزملائك وأقاربك أمرًا غاية في السهولة، وهو ما يؤدى ــ بطبيعة الحال ــ إلى التقليل من شأن نفسك، وستتملكك رغبة قوية لتكون مثلهم وتعيش حياتهم، كما سترغب في امتلاك مثل ما لديهم من أشياء.. وقد تشعر أيضًا أن الحياة تسير معهم بأفضل ما يكون في حين لا تزال حياتك كما هي محلك سر.

ولكن الواقع أنه في مواقع التواصل الاجتماعي يقوم الجميع بنشر أجمل صورهم وأفضل لحظاتهم ومشاركتها مع الأصدقاء؛ فمثلًا: إذا سافر أحد الأشخاص حول العالم في عطلته السنوية فسيقوم ـ على الأرجح ـ بنشر صوره خلال الرحلة على مواقع التواصل الاجتماعي، ولكن إذا قام مالك العقار الذي يسكن فيه هذا الشخص بطرده من المكان لعدم دفع الإيجار فلن يذكر ذلك أبدًا أو ينشره على شبكة الإنترنت؛ إذَن لمَ تقارن حياتك بتلك الحياة الافتراضية المنتشرة على مواقع التواصل الاجتماعي وتشعر بالتعاسة؟ إن الأمر هنا سيكون أشبه بمقارنة أسوأ اللحظات في حياتك بأجمل اللحظات في حياة الآخرين.

أما إذا قطعت علاقتك بوسائل التواصل الاجتماعي فستكون سعيدًا، وسيزداد شعورك بالرضا عن مُجريات أمورك، ولن يكون هناك صور أو أحداث تقارن معها نفسك، وستدرك حينها أن حياتك ليست بذلك السوء الذي ظننته.

  1. ستكون أكثر إنتاجيةً وكفاءةً

ستدرك فجأة أن هناك الكثير مما يمكن القيام به بدلًا من التصفح دون جدوى على صفحات التواصل الاجتماعي، وستجد وقتًا وطرقًا مختلفة لتحقيق أحلامك المتراكمة؛ فمثلًا: هل أردت يومًا تعلُّم لغة جديدة أو العزف على البيانو أو الجيتار؟ حسنًا، يمكنك استغلال الوقت في تحقيق تلك الأحلام وتلمُّس وجودها على أرض الواقع بدلًا من إهداره في صفحات التواصل دون جدوى.. ولكن احذر؛ فأحيانًا يكون من السهل خداع النفس من خلال محاولة الحد من استخدام صفحات التواصل، ولكن كم مرة حاولت تخصيص ربع ساعة من وقتك لصفحات التواصل الاجتماعي لينتهي بك الأمر وقد قضيت ساعتين؟!

  1. ستشعر نحو حياتك بالشكر والامتنان

إن انقطاعك عن صفحات التواصل الاجتماعي سيمُكنك من رؤية العالم على حقيقته، وهو ما سيجعلك شاكرًا مُمتنًّا لكل ما منحك الله إياه بدلًا من الشعور بالغيرة والحسد تجاه الآخرين وأحداث حياتهم التي تظهر لك على صفحات التواصل.. ستدرك أيضًا كم هي رائعة حياتك، وستتعلم ألا تدع الأشياء العشرة التي يمتلكها أصدقاؤك على صفحات التواصل ولا تمتلكها أنت تمنعك من شكر الله على كل نعمه الكثيرة التي وهبكَ إياها.

  1. ستتحسن علاقتك بالعائلة والأصدقاء

تدّعي مواقع التواصل الاجتماعي أنها توطد أواصر العلاقة بين الأقارب والأصدقاء وتقرب المسافات بينهم، ولكن هل هذا صحيح؟ حسنًا، كم مرة وجدت أنك تتحدث مع أحد الأفراد على مواقع التواصل دون الانتباه إلى وجود أشخاص حقيقيين من حولك؟ وكم مرة وجدت نفسك تتصفحها دون جدوى بدلًا من التحدُّث إلى والدك الجالس بجانبك؟

إذ نفقد تدعّي صفحات التواصل أنها تقرب أفراد العائلة الواحدة وتصل فيما بينهم إلا أنها تعزلهم عن بعض في حقيقة الأمر؛ لذلك عندما تقاطع مواقع التواصل ستدرك أن إجراء المحادثات والمناقشات والخروج مع الأصدقاء دون متابعتك لإشعارات صفحات التواصل التي تأتي من وقت لآخر هو الوسيلة الفعّالة والحقيقية للتواصل مع الأحباء.

image-1024x683

  1. سترى جمال العالم من حولك

نحن نعيش في هذا العالم لفترة محدودة، وكلنا في النهاية إلى زوال؛ لذا بدلًا من إهدار الوقت دون فائدة أو جدوى على مواقع التواصل علينا أن نستغله في الذهاب مثلًا إلى الشاطئ والتمتع بالبحر أو السفر لرؤية الطبيعة الخلابة من غابات وجبال حتى إذا توفانا الله وانتقلنا إلى العالم الآخر وسُئلنا عن الأرض وكيف كانت، يمكننا الإقرار عن يقين بأنها كانت جميلة حقًّا.

  1. ستصبح مبتكرًا ومبدعًا

تعمل مواقع التواصل الاجتماعي على تشتيت الانتباه والتركيز، وهو ما يؤدي بدوره إلى إيقاف نشاط عقلك تجاه قضايا الحياة فتصبح أقل إبداعًا وابتكارًا.. أما إذا قاطعت صفحات التواصل فستصير أكثر ابتكارًا وستتحسن حياتك، وقد تحتاج إلى مزيد من المال على سبيل المثال، ولكن التمني وحده ليس كافيًا لتحقيق ذلك، وربما إذا أبعدت الهاتف عن يدك وقررت ألا تشتت ذهنك بوجودك المستمر على صفحات التواصل فقد تتوصل إلى فكرة تعينك على كسب مزيد من المال.

  1. ستكون أكثر ذكاءً وحكمةً

عندما تقرر الخروج من الحياة الافتراضية لمواقع التواصل الاجتماعي والاندماج في الحياة الحقيقية، ستتعلم كيف تستغل وقتك بحكمة في القيام بأمور مفيدة؛ كقراءة الكتب وتصفح المواقع المهمة التي تقدم محتوًى يساعد على تطوير الذات وإثراء الكم المعرفي لديك؛ فتصير شخصًا أفضل..كما ستوفر الوقت لممارسة التمارين الرياضية بدلًا من الشكوى من ضيق الوقت للذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية.

  1. سيصبح لك مستقبل مشرق

إذا أردت لمستقبلك أن يكون مشرقًا فعليك الجد والاجتهاد في الحاضر.. وإذ لم تتخلَّ عن العادات السيئة التي تهدر الوقت فستُحاط ـ مستقبلًا ـ بكل مشاعر الندم تجاه كل الأشياء التي كان يمكنك القيام بها ولم تحققها لانشغالك بصفحات التواصل.. أما إذا ابتعدت من اليوم عن هذا واستثمرت كل الوقت في تحقيق أحلامك فستغمرك السعادة عندما تجد نفسك وقد تعلمت الإسبانية أو العزف على البيانو أو حتى تمكنت من تأليف كتاب.

المصدر : Lifehack

اقرأ أيضًا :

كيف تختار وظيفتك المستقبلية بخمس خطوات سهلة؟

10 نصائح تحمي جهازك من القرصنة والاختراق

12 نصيحة ترافقك في طريقك للسعادة