اختتم المؤتمر العالمى للتعليم من أجل التنمية المستدامة أعماله، حيث استمرت جلساته لمدة ثلاثة أيام بمدينة ناجويا اليابانية، وشارك فى هذا المؤتمر عدد من كبار المسئولين عن التعليم على مستوى العالم سواء وزراء للتعليم أو نوابهم أو خبراء متخصصين أو ممثلين للمنظمات الدولية أو منظمات المجتمع المدنى. وأكد الدكتور محمد سامح عمرو، سفير مصر باليونسكو، الذى شارك فى أعمال المؤتمر بصفته رئيس المجلس التنفيذى، أن هذا المؤتمر سيشكل فى المستقبل علامة فارقة بالنسبة لموضوع التعليم من أجل التنمية المستدامة، وسيتم إعادة النظر فى العديد من الخطط الاستراتيجية فى ضوء نتائجه. وأشار رئيس المجلس التنفيذى لليونسكو إلى أن مشاركة عدد كبير من وزراء التعليم ونوابهم من مختلف دول العالم وممثلى المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والشباب سوف يكون له انعكاس كبير على رسم خطط التنمية المستدامة على المستويات الوطنية وخاصة بالنسبة لما للدور الذى سوف يسهم به “التعليم” فى تنفيذ هذه الخطط. وأضاف رئيس المجلس التنفيذى لليونسكو، أن المشاركين فى المؤتمر تبنوا خلال أعمال الجلسة الختامية التى انعقدت مساء أمس بتوقيت اليابان “إعلان ناجويا – التعليم من أجل التنمية المستدامة”، حيث أشار إلى ضرورة العمل على رفع مستوى التعليم لتمكين كل من الأجيال الحالية والقادمة من الوفاء باحتياجاتهم وتحقيق طموحاتهم. كما أكد الاعلان على ضرورة الاعتماد على التعليم كفرصة ومسئولية لتنمية العديد من مناطق العالم وتحقيق التكامل الاقتصادى بأكبر قدر ممكن بين دول العالم. وأوضح الرئيس التنفيذى، ضروروة العمل على إدماج موضع التنمية المستدامة فى المناهج التعليمية والسياسات العامة وبرامج التدريب، وأن تهتم بشكل خاص بالتعاون بين الشركاء والمعنيين فى مجالات التعليم، وأن توفر وتوجه المصادر لتحول السياسات والاستراتيجيات الى برامج تنفيذية خاصة بناء المؤسسات ورفع كفاءاتها على المستويات الوطنية والمحلية.

المصدر:
اليوم السابع